الشاهد يتهم الجبهة الشعبية بإشعال مظاهرات تونس

11/01/2018
بالتوازي مع شرارة المواجهات على أرض الواقع اندلعت مواجهات سياسية ساخنة بين أحزاب في الحكم وأخرى في المعارضة المواجهة السياسية فجرها بالخصوص رئيس الحكومة حين اتهم صراحة الجبهة الشعبية بالوقوف وراء عمليات النهب والتخريب التي تعمل لصالح مجموعة من الفاسدين المعتقلين رد الجبهة الشعبية جاء سريعا حيث اتهم قادتها رئيس الحكومة بالعجز عن إيجاد حلول حقيقية للأزمة والتملص من المسؤولية والسعي إلى تحويل الاحتجاجات عن سياقها الحقيقي لم تقتصر المواجهة السياسية على الحكومة والجبهة بل بدأ فتيلها يشتعل بين حركة النهضة والجبهة التي تعتبر أن النهضة ضالعة أيضا في الأزمة مقابل تشديد قادة النهضة على ازدواجية الجبهة التي صدقت على قانون المالية بالبرلمان وتحتج ضده في الشارع وفي خضم هذه المواجهات الميدانية والسياسية برزت هيئات نقابية ومدنية رافضة بدورها لقانون المالية لكنها تدعو إلى حوار اجتماعي تشارك فيه جميع الأطراف لنزع فتيل الأزمة كفانا تهم الأحزاب بعضها لبعض لأن اليسار تجاوز الكل تجاوز الكل لأنه النهب والسطو على الممتلكات العامة والخاصة وهذا ليس له علاقة بالديمقراطية وبالاحتجاج هذا معناها عصابات إجرامية تريد أن ترى الشعب يتفاعل التونسيون مع المعارك السياسية الدائرة منذ الثورة وتنقسم مواقفهم تجاه لكنهم لا يختلفون حول رفض ما يعتبرونها مظاهر التخريب تستهدف النظام برمته مثلما يرددون باستمرار لطفي حجي الجزيرة تونس