هذا الصباح- شللي يصير؟!.. توثيق فني لحصار قطر

10/01/2018
تروي الحكاية ولا ترويها تقدمها نعم لكنها تقدمها منزوعة من أغلفة السياسة وعبث السياسيين فالمسرح يكره السياسة والسياسة تخاف من المسرح شللي يصير السؤال الصفعة التي لم يسلم منها مستقبل أطفالنا وأحفادنا على أرض خليج واحد هذا ما قاله الفنان غانم السليطي في نص مكتوب مقدما مسرحيته المسرح كفن إنساني يعني متعة الفنان المسرحي لأن الكهرباء الموجودة الصادرة من الصالة للفنان في أي مكان لا باليوتيوب ولا السينما والتلفزيون جامدة عليه أن يتخيل الجمهور وهو يمثل فيجد صعوبة في الكوميديا في الإحساس التلفزيون أنه يمثل ويتخيل رد الفعل اللي متخيل رد الفعل مرتاح إذا لامس الناس صدور الناس لا يمس قضايا الناس بوعي هذا العمل المسرحي مأخوذ من مسلسل مع بداية أزمة الحصار المفروض على قطر ضمن مجموعة من اللوحات لوحات تقدم تسلسلا زمنيا للحصار منذ بدايته مع التركيز على بعض المراحل في إطار كوميدي ساخر كل لوحة تحكي واقع الأزمة وتنقل مشاعر المواطن القطري بعد تخطي الصدمة الأولى للحصار والأسئلة التي تلح عليه بشأن المستقبل وعلاقته بأخوته في بلدان الخليج