مجازر مروعة في الغوطة الشرقية

10/01/2018
هي واحدة من عشرات الصور المأساوية لما يجري في غوطة دمشق الشرقية المحاصرة لكنها قد تلخص ما يحدث هناك حيث تجويع حصارا والموت قصفا فمنذ أيام وبلدات الغوطة المحاصرة تعيش على وقع مجازر مروعة متتالية يرتكبها سلاح الجو السوري وتشاركه فيها مقاتلات روسية حسبما قالت مراصد المعارضة وخلال الساعات الماضية قتل عشرات جراء قصف من طائرات النظام السوري مقاتلات روسية معظمهم في مدينة حمورية بالغوطة الشرقية كما قتل وجرح عشرات آخرون جراء قصف جوي شملت مدن دوما وعربين وحرستا التي يشهد محيطها معارك عنيفة بين المعارضة المسلحة وقوات النظام السوري التي تحاول فك الحصار عن مقاتليها في إدارة المركبات أكبر معاقل النظام هناك وعلى غرار ما يجري في غوطة دمشق تتعرض بلدات ريف حمص المحاصر هي الأخرى لحملة قصف جوي وصاروخي ومدفعي عنيفة وهو ما أسفر عن قتلى وجرحى هناك تتشابه الصور المأساوية في ريفيي إدلب وحماة مع مثيلاتها في ريف حمص حيث يضرب القصف الجوي المكثف من سلاح الجو السوري والروسي بلدات تلك المناطق بينما تركز القصف على بلدات وقرى في محيط مطار أبو الظهور العسكري الاستراتيجي ويأتي هذا القصف الجوي المكثف وإسناد جوي لقوات النظام السوري ومليشياته في عملياتها العسكرية المتزامنة من ثلاثة محاور في ريف إدلب وحماة وحلب وفي الأثناء قال الإعلام الحربي المقرب من قوات النظام السوري إن قوات النظام سيطرت على أكثر من 20 بلدة في ريفي حماة وإدلب بعد معارك ضد قوات المعارضة وبذلك لم تعد قوات النظام ومليشياته تبعد أكثر من كيلومترين من مطار أبو الظهور العسكري وحتى تصل قوات النظام إلى المطار ما تزال رحلة النزوح القاسية لأهل ريفي إدلب وحماة مستمرة حيث نزح أكثر من مائة وسبعين ألف مدني من مدنهم وقراهم ولا مكان سوى العراء يلجئون إليه وشيئا فشيئا تضييق عليهم أرضهم أمام زحف جيش النظام وحلفائه