تسريب مصري يوجه بمهاجمة قطر والكويت والوقيعة بينهما

10/01/2018
حين تضمر قدرة أنظمة الحكم على لعب السياسة تتولى الأجهزة السيادية ملء الفراغ بتوجيهات السباب والإهانة التي تكلف بها أبواقها الإعلامية يتولى تكشف بعض ملامح السياسة المصرية داخليا وخارجيا من خلال الدفعة الجديدة مما نشرته قناة مكملين الفضائية من تسريبات لأذرع النظام الإعلامية في التسريب الجديد جانب مخجل من ذلك يستهدف قطر أوامر جاءت على خلفية القمة الخليجية ولم يخف ضابط المخابرات شماتته في ضآلة تمثيل دول الحصار لم يتوان المذيع عزمي مجاهد بالتنفيذ الحرفي في ذات اليوم ولكي يظهر حسن تنفيذ التعليمات يحشر المذيع أسماء من طلب إليه سبابهم في أي جملة خلال المكالمة نفسها تطرق الضابط أشرف الخولي لحادث تعرض له مواطن مصري بالكويت لن تكون فزعة لمصلحة الشاب المعتدى عليه وهو واجب وطني مفترض وإنما لن يحرك الملف إلا ابتزازا للكويت بسبب عدم مقاطعتها لقطر وهو نمط من السياسة والإعلام لا يقدر عليه إلا مثل النظام المصري بإعلامه واستخباراته الحربية ففي اتصال مع إعلامي آخر هو جابر القرموطي يأمره الضابط بتسليط الضوء على بشاعة مقتل علي عبد الله صالح لسبب غير الشفقة أيضا توازن مزعوم افتقدته الساحة اليمنية من شقيقتها مصر منذ بدأت أزمتها وحرب التحالف الفاشلة على أرضها تتوالى توجيهات الضابط في مكالمات مختلفة تعكس تغول الأجهزة السيادية المصرية وتحكمها في أدق مفاصل البلاد تبدو منها مجددا ملامح صراع مكتوم بين المخابرات الحربية والعامة لم يكتمل الضابط أيضا أن ما يقع مع هذا الإعلامي ينفذ مع غيره على نحو قد يزهد في مهنة الإعلام برمتها تظهر التسريبات إعلاميين مفترضين بهيئة أطفال أو تلامذة أو جنود مستجدين في وحدة عسكرية