الجزيرة تحصل على وثيقة سرية تكشف اختلاسات أوكرانيا

10/01/2018
نوفمبر 2013 تظاهر الآلاف في ساحة الاستقلال في أوكرانيا مما أدى إلى انتفاضة أطاحت بحكومة يانوكوفيتش رئيس البلاد آنذاك بحلول شهر يونيو من عام 2014 تمكن المسؤولون في الحكومة الجديدة من تقفي أثر مليار ونصف المليار دولار زعموا أنها اختلست وسربت إلى الخارج من قبل الرئيس المعزول وعصابته ولكن توجب عليهم إثبات أن المال كان مسروقا وأنه يانوكوفيتش هو الذي سرقه إعادة الأموال أمر بالغ التعقيد يتطلب تعاونا بين سلطات متعددة وإجراءات طويلة وعمليات قانونية مسهبة أنت تحارب متهمين في غاية الثراء يلجئون إلى توظيف أفضل المحامين في مايو من العام الماضي أعلن المدعي العام فجأة أن الحكومة وضعت يدها على مليار ونصف مليار دولار ولكن مازال الغموض يكتنف وسيلته إلى ذلك لأنه أعلن أن قرار المحكمة سر من أسرار الدولة أنه بدلا من أن يكون أمرا معلنا لأن من حق الشعب الأوكراني أن يعرف من صلبه بدلا من ذلك يبقى الأمر كله سرا بطريقة غير سوية حصلت وحدة تحقيقات الجزيرة على هذه النسخة الحصرية من الحكم السري ينص الحكم على أن المؤسسة المالية كابيتال ومقرها كيف هي الوسيط الذي ينوب عن الشركات المتورطة في فساد يانوكوفيتش وهذا محرج بالنسبة للحكومة الحالية حيث كانت الشركة في ذلك الوقت تدار من قبل الرئيس الحالي للبنك أوكرانيا المركزي فاليريا كما كانت تقدم المشورة للرئيس بيترو بوروشينكو الذي يشاهد هنا مع سلفه فيكتور يانوكوفيتش في عام 2012 يريد زملائنا في كييف رؤية حكومة تلتزم بالشفافية حكومة تخضع إجراءاتها لمكافحة فساد اليوم وفساد العهود الماضية للرقابة والتدقيق حتى يكون الناس على ثقة والآن يطرح النشطاء أسئلة صعبة لماذا لم يتم التحقيق في دور هذه المؤسسة في أعمال اغتيال بملايين الدولارات ولماذا وعلى مدى سنين لم يقدم أي من عصابة يانوكوفيتش إلى المحاكمة