عـاجـل: الرئيس اللبناني: سقط الطائرتين المسيرتين الإسرائيليتين عدوان سافر على سيادة لبنان وسلامة أراضيه

14 قتيلا بإيران وروحاني يهدد المتظاهرين بـ"الشعب"

01/01/2018
في ليلة من ليالي التظاهر بعدد من المدن الإيرانية لم يعد الحديث فقط عن شعارات تتجاوز سقف النظام السياسي في إيران بل تم تسجيل قتلى في محافظة لوريستان وأصفهان وهمدان وخوزستان رغم نفي الشرطة إطلاقها النار المحتجين لكنها تقول إنها تصدت لمن حاولوا اقتحام مقارها الأمنية ومقرات أخرى وهم الذين تصفهم السلطات الإيرانية بالمخربين وتتوعدهم الداخلية برد قوي المعلومات التي لدينا تؤكد أن هناك عددا من المسلحين كانوا يركبون سيارة خاصة أطلقوا النار على قواتنا واستهدف مقر الشرطة مشاهد نشرتها السلطات الإيرانية من مدينة دورود عن سيطرة محتجين على شاحنة إطفاء وتقول إن من بين المتظاهرين مخربون بدأت السلطات تتحدث عن فرز بين المحتجين بينما ترى أن لهم مطالب حقه مع مراعاة سلمية تحركاتهم وبين من تصفهم بالمخربين وعند الحديث عن المخربين في إيران فهنا قد يبرز الخيار الأمني في أقصى درجاته لدى السلطات لإيقاف ما تراه يهدد أمنها القومي الرئيس أعلن صراحة أن هذه التحركات المخلة بالأمن تحركها جهات أجنبية وتشجعها على استخدام العنف وصناعة المتفجرات غير الخيار الأمني يتحدث الرئيس الإيراني عن إستراتيجيته تجاه التظاهرات فهو يعد بإعادة النظر في خياراته الاقتصادية أما البرلمان فقد أدخل تعديلات على بنود الميزانية تمس المواطن الإيراني بنود كانت من بين ما حرك الشارع الإيراني مستوى جديد ووصلت والاحتجاجات الليلية في عدد من المدن الإيرانية لم يعد الأمر مقتصرا على رفع شعارات مناهضة للنظام بل أصبح سقوط قتلى جزءا من مشهد التظاهرات وهنا يطرح السؤال عن المدى الذي تصله هذه التظاهرات مستقبلا وكيف ستتعامل السلطات معها نور الدين دغير الجزيرة طهران