حركة فتح توقد شعلة الاحتفالات بالذكرى الـ 53 لانطلاقتها

01/01/2018
تحت شعار عام المواجهة وحماية المقدسات أوقدت حركة فتح شعلة ذكرى انطلاقتها الثالثة والخمسين في الضفة الغربية وقطاع غزة وقد شددت قيادة حركة في هذه المناسبة على عروبة القدس ومقدساتها والصمود في أرضها مهما طال الزمن لتحريرها من براثن الاحتلال الإسرائيلي نحن هنا لن نغادر لن نرتكب الأخطاء الحمقاء التي حصلت في الماضي نحن باقون هنا حتى تحرير فلسطين وأرض فلسطين وتكون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين إيقاد الشعلة الثالثة والخمسين لانطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح أكبر فصائل منظمة التحرير يأتي وسط تحديات داخلية وخارجية تواجه الحركة أبرزها إتمام ملف المصالحة الوطنية والوقوف في وجه قرار الرئيس الأميركي بشأن القدس فهي تسعى لتحقيق مصالحة عامة لقطع الطريق على الاحتلال الإسرائيلي الذي يرمي إلى تنفيذ مشاريعه الاستيطانية والتهويدية وفرض وقائع جديدة في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي كما أن إعلان الرئيس الأميركي ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل يتصدر المواجهة مع الإدارة الأميركية في المحافل الدولية تحديات تضاف إلى تحد كبير أمامها في رأي مراقبين بشأن ما إذا كانت لا تزال تعتبر نفسها حركة تحرر وطني أم حزبا للسلطة الحاكمة ويجب تغيير المقاربات التي اعتمدت منذ اتفاق أوسلو حتى الآن واعتماد مقاربات جديدة قادرة على تجميع الشعب الفلسطيني باتجاه تحقيق أهدافه ومهماته وحقوقه بدون ذلك سيكون وضع فتح ووضع الفلسطينيين جميعا في وضع صعب للغاية كانت حركة فتح قد اعتمدت عند انطلاقها خيار الكفاح المسلح لدحر الاحتلال الإسرائيلي وتمسك بدفة القيادة السياسية والأمنية للمؤسسة الرسمية في خضم تعقيدات المشهد السياسي الفلسطيني والدولي خلال السنوات الأخيرة سمير أبو شمالة الجزيرة رام الله فلسطين