أعضاء الليكود: ضم مستوطنات الضفة لإسرائيل قرار تاريخي

01/01/2018
قرار تاريخي بهذه الكلمات وصف أعضاء حزب الليكود قرارا آخر صدقوا عليه لسلب مزيد من الأراضي الفلسطينية ففي هذا المؤتمر لحزب الليكود الحاكم في إسرائيل صوتوا بالإجماع على ضم مستوطنات الضفة الغربية وامتداداتها لإسرائيل قرار جاء مدفوعا بدعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد قراره اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل لا بل وفتح المجال لمطالب استيطانية أوسع هذا هو خيارنا القدس يهودا والسامرة غور الأردن وكافة المستوطنات اليهودية هي جزء من دولة إسرائيل صاحبة السيادة إلى الأبد وبعد التصديق على هذا القرار يتوقع أن يعمل أعضاء الحزب على تحويله للكنيست الإسرائيلي وتشريعه وهو قانون يهدف بالأساس لإقرار السيادة الإسرائيلية في المناطق المصنفة جيم وتشكل أكثر من في المائة من مساحة الضفة الغربية لإتاحة البناء الاستيطاني فيها بشكل حر دون قيد أو شرط أو حتى انتقاد وأمام هذه القرارات والقوانين المتسارعة لتصفية القضية الفلسطينية يرى الفلسطينيون أن عليهم وضع سياسة جديدة للتصدي لهذه الخطوات هذا يضع أمام الفلسطينيين تحدي بصراحة وهو وضع سياسة ورؤية جديدة تقوم بالأساس على إنهاء الانقسام الفلسطيني والاتفاق على برنامج مواجهة وطنية على المستوى السياسي وعلى المستوى الكفاحي بخطى حثيثة تمضي إسرائيل في القضاء على خيار حل الدولتين بل وكل خيارات التسوية السلمية مع الفلسطينيين فترسخ بذلك مطامعها الأبدية بالاستيلاء على أكبر مساحة ممكنة من فلسطين وهو ما يحتم على الفلسطينيين اعتماد رؤية جديدة للمواجهة تتلاءم مع أملهم في إقامة دولة لهم عاصمتها القدس نجوان سمري الجزيرة