عـاجـل: رويترز: ليتوانيا تعلن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا

مناورات إسرائيلية ورسائل لإيران وحزب الله

05/09/2017
بدت إسرائيل وهي تعلن عن مناوراتها العسكرية عشية انطلاقها كأنها تبعث برسالة تحشد فيها المحاربين دون حرب لطمأنة نفسها والإذعان من يعاديها مناورات على الحدود مع لبنان وسوريا تلوح من خلالها بعصاه الغليظة في وجه حزب الله وما تعتبره تمددا إيرانيا فوق الأرض السورية واللبنانية 20 لواء عسكريا من ثلاثين ألف جندي ينحدرون من كافة قطاعات أسلحة الجيش الإسرائيلي في البر والجو والبحر تم حشدهم في هذه المناورات الأوسع التي يجريها الجيش الإسرائيلي منذ عقدين وقد اهتمت الدوائر تل أبيب بالترويج أن الهدف هو محاكاة حرب يهزم فيها الجيش الإسرائيلي حزب الله تشكل نقلة من الردع إلى الحسم وقد تحدثت بإسهاب عن مكوناتها وكأن الحرب على الأبواب مذكرة أن هدفها مهاجمة آلاف الأهداف في الوقت ذاته لا ينقطع الجيش الإسرائيلي عن التدريبات على مدار العام فهي متواصلة بوتيرة متصاعدة يحاكي فيها حروبا وعمليات عسكرية على كافة الجبهات حتى مع تلك التي تربطها علاقات سلمية مع إسرائيل يقف من خلالها الجيش على تأهبه واستعداده العسكري تشمل تدريبات على احتلال قرى وبلدات عربية على جانبي الحدود وقد استمدت إسرائيل المزيد من القوة النوعية بعد إغداق الولايات المتحدة أسلحة حديثة عليها أهمها خمسون طائرة شبح اف 35 وزيارات حاملات الطائرات الأميركية إلى المنطقة في إطار التعاون الإستراتيجي بين تل أبيب وواشنطن الذي يشمل مشاريع تصنيع عسكري متطور فضلا عن تطابق وجهات النظر بينهما إزاء التطورات الإقليمية وآخرها الضغط الأميركي على مجلس الأمن الدولي لتحديد تفويض قوات الطوارئ الدولية في جنوب لبنان اليونيفيل بما تشتهيه الأشرعة الإسرائيلية وذلك على نحو يتيح لهذه القوات الدخول إلى المناطق الخاضعة لسيطرة حزب الله لتحصد إسرائيل النتائج التي تريدها بردع حزب الله والحد من تعاظم قوته دون حرب