بوتين يحذر من "الهستيريا العسكرية" بشأن كوريا الشمالية

05/09/2017
منذ إعلان كوريا الشمالية عن نجاح تجربتها النووية السادسة يوم الأحد الماضي وتصريحات وردود الأفعال عليها لم تتوقف الجارة كوريا الجنوبية وفي استعراض للقوة أجرت مناورات بحرية بالذخيرة الحية بعد يوم من تدريبات حاكى فيها الجيش هجوما على موقع التجارب النووي الكوري الشمالي بونقيري كهدف افتراضي وبحسب وزارة الدفاع فإن هذه المناورات مستمرة حتى يوم السبت القادم قبالة السواحل الجنوبية للبلاد تم تنظيم تدريب لمراجعة الموقف القتالي البحرية تحسبا لأي استفزازات بحرية من كوريا الشمالية ولتأكيد تصميم البحرية على معاقبة العدو على استفزازاته سياسيا وبعد تلويح الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأن الولايات المتحدة تدرس قطع العلاقات التجارية مع أي دولة تتعامل تجاريا مع كوريا الشمالية قالت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هيلي في جلسة لمجلس الأمن الدولي إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يسعى للحرب في وقت لا تسعى الولايات المتحدة للحرب تأتي تصريحات هيل في وقت ستقدم الولايات المتحدة مشروع قرار جديدا إلى المجلس لتشديد العقوبات على بيونغ يانغ سيوزع هذا الأسبوع وستطلب واشنطن التصويت عليه في مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين المقبل دون أن تضيف أي توضيحات بشأن مشروع القرار هذا عقوبات رأى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنها غير مجدية وغير فعالة مشيرا في مؤتمر صحفي في ختام قمة مجموعة بريكس في الصين إلى أن ما سماه تصعيد الهستيريا العسكرية بشأن برنامج كوريا الشمالية النووي ينذر بكارثة عالمية وضحايا بشرية هائلة ورأى بوتين أن كوريا الشمالية تستمر في تطوير برنامجها النووي مستخلصة من دروس تجربة العراق وصدام حسين الذي تخلى عن أسلحة الدمار الشامل لكن بلاده تعرضت للتدمير بحجة البحث عن هذه الأسلحة وانتهى صدام شنقا لافتا إلى أن الجميع وفي كوريا الشمالية يعرفون ويتذكرون ذلك جيدا وشدد الرئيس الروسي على أنه ما من حلل للأزمة الكورية إلا عبر الدبلوماسية لأن بيونغ يانغ لن تتخلى عن برنامجها النووي حتى ولو اضطروا إلى أكل العشب ووسط كل هذا الحراك كانت الصين التي تصنف كحليفة كوريا الشمالية الرئيسية قد دعت إلى العودة إلى المفاوضات وفي هذا الإطار عرضت سويسرا وساطتها فهل تستجيب بيونغ يانغ لدعوة صديقتها بيجين وتذهب إلى طاولة الحوار أم أن الوضع سيستمر على ما هو عليه وربما يتفاقم