سانا: قوات النظام على مشارف دير الزور

04/09/2017
كيلومترات قليلة تفصل قوات النظام السوري بحسب إعلانها الرسمي عن الوصول إلى مناطق سيطرتها في دير الزور شرقي سوريا وهي المناطق المحاصرة من تنظيم الدولة منذ مطلع العام 2015 جاء تقدم قوات النظام بدعم جوي وبري روسي ومليشيات عابرة للحدود بعد دحر تنظيم الدولة من محورين غرب دير الزور وجنوبها اذ مكنت سيطرتها على الجبل البشري الاستراتيجي ومواقع في محيطه وصولها إلى مسافة عشرة كيلومترات فقط بحسب الإعلام الحربي التابع لها اما طريق دير الزور دمشق جنوبي المدينة فسيطرت فيه قوات النظام خلال وقت قصير على مسافات طويلة ومدن وبلدات هامة وباتت قريبة أيضا من دير الزور وجاءت سيطرتها إثر طردها تنظيم الدولة من مدينة السخنة بريف حمص الشرقي في وقت سابق داخل دير الزور يحاصر التنظيم مناطق وجود النظام شرقي المدينة وغربها في جزأين منفصلين يضمان أحياءا سكنية ومواقع عسكرية أهمها المطار العسكري واللواء بينما يسيطر تنظيم الدولة على بقية أحياء المدينة وأجزاء من ريفها الذي يضم المخزون النفطي الأكبر في البلاد في ريف حماة الشرقي أيضا قال الإعلام الحربي إن قوات النظام سيطرت على بلدة عقار بات وقرى محيطة بها بعد معارك مع مسلحي تنظيم الدولة مما يعني تضاؤل مساحة سيطرة الأخير أكثر فأكثر واقتراب خروجه من هذا الريف بالكامل في حال استمرار وتيرة تقدم قوات النظام مجريات الأحداث في المشهد السوري تبرز تركيزا لسير العمليات القتالية النظام في البادية والشرق السوري وتقدما كبيرا لقواته على حساب التنظيم مستفيدة في ذلك من سريان اتفاقيات خفض التصعيد على معظم جبهاتها مع المعارضة المسلحه