بي آوت كيو سبورت.. سرقة بدعوى مكافحة الاحتكار

04/09/2017
تعثر السارق فانكشاف فخرج ببيان ما عرف على أنه شبكة قنوات بي اوت كيو مقرصنة البث الحصري لشبكة بي ان سبورت القطرية تعثرت في مباراة السعودية والإمارات بعد حفلة طويلة من التهليل والتبشير فانكشفت كذبتها وكذبة عرابها المستشار السعودي برتبة وزير بعد هذه الفضيحة بأيام تخرج هذه المرة بفكرة جديدة تستنكر ببيان هو الأول من نوعه لها وتعرف نفسها على أنها شركة كوبية كولومبية تلتزم بقوانين البلدين في النقل والبث وتحارب الاحتكار وتؤكد استمرارها في التسلل والقرصنة نصرة للمسحوقين في العالم وتطالب باعتذار بل وتهدد أيضا هربت إلى كوبا وكولومبيا فهناك قوانين تجيز سرقة حقوق الملكية بدعوى محاربة الاحتكار والإيمان بحق الشعوب بالاستمتاع مهما كانت حالتهم المادية وبهذا تحاول الشبكة الوهمية النأي بعرابيها في السياسة والإعلام السعوديين بعد أن تحولوا إلى مادة للسخرية فاضطرت وسائل إعلام ومشاهير سعوديون إلى حذف تغريداتهم الترويجية للشركة الوهمية وبعد إقحام كل ما هو قطري في دائرة الحصار بما في ذلك شبكة قنوات ترفيهية هي الملاذ الرياضي شبه الوحيد للشباب السعوديين لا تقرصن حقوقا لشبكة قطرية وحسب بل تسرق أموال مشتركيها السعوديين بوعود وهمية لكن الأزمة التي زرعت في تربة الكذب والسرقة أثمرت خيبات أمل متتالية في السياسة والإعلام