هذا الصباح-نساء ريف إدلب يحافظن على صناعة خبز التنور

30/09/2017
خبز شهير ممزوج بلمسات الأمهات بجهز ويوسوى كي تتلقفه أفواه جائعة مع طلعة كل فجر جديد يصنعونه من قمح حقولهم الأسمر لأهميته الصحية والغذائية والتي يؤكدها المختصون في الأعشاب والطب البديل وتضيف النسوة إلى العجين في كثير من الأحيان حبوبا وأعشابا الحبة السوداء أو الزعتر البري والفلفل الأحمر ليصبح بنكهات وأسماء مختلفة يتفق نسوة هذا الحي على يوم محدد في الأسبوع لتحمية التنوير يساعد بعضهم بعضا ويتبادلن أطراف الحديث وأخبار قريتهم وهو ما يزيد الألفة بينهن ويقوي الروابط الاجتماعية في القرية في الأعياد والأفراح والأتراح لا بد لخبز التنور أن يكون حاضرا وفقا للعادات والتقاليد في قرى ريف إدلب السوري بالقرب من التنور جلسة لمن يستيقظ من أطفال الحي على رائحة الخبز كوب من الشاي ورغيف ساخن جلسة يتمناها الكثير ممن يعيشون في المدن بحسب الحاجة أم محمد تذوق طعم الخبز تكون لديك فضول لتعلم مراحل عمله ولكنه ليس بالأمر السهل الجزيرة