برلمان كردستان العراق يرفض قرارات بغداد بعد الاستفتاء

30/09/2017
للرد على العقوبات التي فرضتها بغداد على أربيل اجتمع برلمان كردستان لكن بغياب كتلتي التغيير والجماعة الإسلامية اللتين رفضتا الحضور بسبب اعتراضات تخص العمل البرلماني واتخاذ قرار الاستفتاء خارج دائرة البرلمان حتى وصل الأمر إلى تقديم سكرتير البرلمان وهو عضو في الجماعة الإسلامية استقالته التزام بالقسم الذي أقسمته بالله العظيم أن أكون جزءا من العمل البرلمان والمؤسسات ولأني لا أرى أي أفق سليم للعمل البرلماني أعلن استقالتي من منصبي سكرتيرا للبرلمان ورغم ذلك قرر البرلمان أن العقوبات التي أقرتها بغداد ليست دستورية باعتبار أن لبرلمان الإقليم الحق في رفض أي قرار يخص إقليم كردستان يتخذه مجلس النواب العراقي مجمل قرارات بغداد غير دستورية بل هي خرق فاضح للدستور العراقي وعليه قررنا أن نرفضها استنادا إلى الفقرة الثانية من المادة 121 التي تقول صراحة إن إقليم كردستان له الحق في تعديل جميع القوانين والقرارات التي تصدر عن بغداد إذا كانت تخص الإقليم وهكذا يبدو أن حزمة العقوبات القادمة من بغداد مستمرة وقد تأتي بالجديد والأشد فبغداد تحاول دون هوادة أن ترغم الإقليم على التراجع عن نتائج استفتائه على الانفصال عن العراق حرب القرارات والسجالات القانونية والدستورية على أشدها بين بغداد وأربيل فلا هذه تبدي تراجعا ولا تلك تبدي مرونة والخوف في الشارع يتصاعد من لجوء الأطراف إلى السلاح لحل النزاع وهو أمر يؤكد الجميع أنهم حريصون على تفاديه حتى الآن على الأقل امير فندي الجزيرة أربيل