ارتفاع قتلى غارات النظام وروسيا في إدلب

30/09/2017
20 منزلا أصبحت أثرا بعد عين وعائلات بأكملها كان الموت مصيرها هذا ما حدث في بلدة أرمناز في ريف إدلب بعد أن استهدفت طائرة حربية سوريا حيا سكنيا وسط البلدة 6 قنابل ألقتها دفعة واحدة فهو حي سكني مدني لا توجد فيه أي نقاط عسكرية والقتلى جميعهم من الأهالي معظمهم أطفال ونساء فضلا عن عشرات المصابين والمفقودين وهو ما يرشح أعداد القتلى للارتفاع لم تستطع فرق الإنقاذ إكمال عملها بعد الغارة الأولى حيث عادت الطائرة نفسها بعض نصف ساعة واستهدفت الموقع مرة أخرى وهو ما تسبب في ارتفاع أعداد الضحايا استمر انتشال قتلى من تحت الركام حتى اليوم التالي وأثناء وجودنا هناك انتشر الأهالي جوستين إحداها لرجل مسن والأخرى لطفلة صغيرة يوم عصيب ودامي مر على محافظة إدلب جاء بعكس ما يتمنى الأهالي حيث تخلد للنوم على أخبار تتحدث عن تفعيل اتفاقية خفض التصعيد في إدلب واستيقظوا على غارات جوية سورية وروسية مكثفة بلغت مئتي غارة وانتهت بمجزرة في أرمناز إذن مجزرة جديدة يرتكبها النظام السوري لم يحاسبه أحد على مجازر سابقة ولم يحاسب على هذا وهذا ما يدفعه للاستمرار في القتل دون تردد بلال فضل الجزيرة بلدة أرمناز في ريف إدلب