أردوغان لقادة كردستان العراق: ستدفعون ثمنا باهظا

30/09/2017
لا يبدو أن القوى الإقليمية مستعدة لتخفيف الضغوط التي بدأت تفرضها على حكومة إقليم كردستان العراق بعد تنظيم الاستفتاء فهذه الضغوط تمضي في خط تصاعدي وتجمع بين إجراءات على الأرض وتشدد في اللهجة ظهر جليا في تصريحات الرئيس التركي لسنا نادمين أبدا على ما قدمنا خلال الفترة الماضية لقد قامت الإدارة المحلية في شمال العراق باستفتاء رغما عنا رغم أننا قدمنا لهم كل أنواع الدعم خلال الفترة الماضية وإن كان الأمر هكذا فإنهم سيدفعون الثمن ربما لم تتوقع حكومة كردستان العراق هذه الصرامة من الرئيس التركي فعدد من المراقبين يقولون إن قيمة الاستثمارات التركية الكبيرة في الإقليم وحجم المبادلات التجارية التي تقدر بمليارات الدولارات ربما دفعت رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني إلى توقع موقف مهادن من الأتراك لكن هذا لم يحدث سواء توقعه بارزاني أو لم يتوقع ويرى محللون أنه أمر طبيعي لأن حسابات التجارة مهما كانت كبيرة لا يمكن أن تصمد أمام حسابات الأمن القومي وتركيا تعتبر استفتاء الانفصال عن العراق خطرا على أمنها القومي لأن لديها أقلية كردية على الطرف الآخر من الحدود وهذا هو وضع إيران القوى الإقليمية الأخرى التي عارضت الاستفتاء بقوة فإيران تخشى أيضا أن يؤدي انفصال إقليم كردستان العراق إلى جعل أقليتها الكردية تفكر في الأمر ذاته هذه المخاوف أفرزت تحالفا لم تشهده المنطقة من قبل بين تركيا وإيران والعراق فقد أصبح التنسيق واضحا بين عواصم الدول الثلاث لاتخاذ خطوات من أجل الضغط على أربيل هذا التنسيق كان واضحا في فرض حظر الطيران على إقليم كردستان الذي أدى إلى توقف الملاحة الجوية في مطاري أربيل والسليمانية وكان أكثر وضوحا عندما توجهت قوات عراقية إلى تركيا للمشاركة في مناورات عسكرية مشتركة بالقرب من معبر خابور على الحدود هذا المعبر ومعابد أخرى بين كردستان العراق وتركيا وإيران مهددة بالإغلاق الذي سيؤدي إن نفذ إلى شل الحركة الاقتصادية في الإقليم وقبل ذلك حظرت إيران تصدير واستيراد المواد النفطية من الإقليم وتقرر وضع حرس حدود عراقيين على المعابر ورغم أنهم لن يدخلوا تراب الإقليم فإن وجودهم هناك لا يخلو من أهمية رمزية لأنه يشير إلى وجود السلطة المركزية على المعابر لقد كان واضحا أن حكومة إقليم كردستان أصرت على تنظيم الاستفتاء كنوع من الضغط في أفق التفاوض بشأن قضايا خلافية مع بغداد لكنها هي من يتعرض اليوم للضغوط من قوى إقليمية تحيط بها من كل جانب