قنبلة بيونغ يانغ الهيدروجينية.. هزات أرضية وسياسية

03/09/2017
بقدر غير خاف من النشوة أعلنت كوريا الشمالية نجاحها في تجربة قنبلة هيدروجينية يمكن حملها على صاروخ بالستي عابر للقارات التلفزيون الرسمي في بيونغ يانغ زف لمواطنيه بشر التجربة النووية السادسة خلال أحد عشر عاما مؤكدا أنها كانت أنجح من سابقاتها بأمر من الزعيم كيم جونغ أون أجريت التجربة التي خلفت هزات أرضية وسياسية على السواء ترى كوريا الشمالية أن التجربة الأخيرة مهمة لاستكمال برنامجها للأسلحة النووية بينما رأى جيرانها ودول العالم بمن فيهم حلفاؤها التقليديون أن العواقب ستكون وخيمة الخصوم الأقربون كانوا الأكثر قلقا بطبيعة الحال وبوجه خاص كوريا الجنوبية واليابان فلا قبل لإحداهما منفردة بربع الطموحات النووية لبيونغ يانغ في الجارة الجنوبية عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي وطالب الرئيس الكوري الجنوبي بفرض أقوى عقاب حسب وصفه على بيونغ يانغ لعزلها تماما وأظهرت هيئة الأرصاد الكورية الجنوبية المناطق التي شعرت بالهزات الأرضية الناجمة عن التجربة النووية أما اليابان التي تعرف دون غيرها من دول العالم معنى السلاح النووي باعتبارها ضحيته الوحيدة حتى اليوم فقد اعتبر رئيس وزرائها شينزو آبي التجربة الكورية الشمالية خطوة لا تغتفر وهو تنديد سياسي جاء بموازاة تصاعد مطالبات شعبية يابانية بامتلاك قوة ردع عسكرية لصد التهديدات النووية لكوريا الشمالية الحليفان القويان لكوريا الشمالية روسيا والصين لم يكونا أقل غضبا بيجين تحديدا صعدت لهجة إدانتها ولم توجه دعوتها المعتادة إلى كافة الأطراف إلى ضبط النفس وهو ما رصد فيه مراقبون جرعة غضب صينية زائدة من بيونغ يانغ التي أجرت تجربتها بينما تستضيف الصين قمة مجموعة بريكس الاقتصادية وفي ذلك من الحرج لبيجين ما لا يخفى ولم تكن المرة الأولى بل الثالثة التي تجري فيها كوريا الشمالية تجربة من هذا النوع على وقع استضافة جارتها الصين لفعاليات دولية مهمة مخاوف التسرب النووي الناجم عن تجربة كهذه حملت كلا من الصين واليابان على القيام بإجراءات رقابية عاجلة لرصد أي إشعاعات متوقعة في الولايات المتحدة جاء الرد الأولي تغريدات للرئيس الأميركي دونالد ترمب جدد فيها التأكيد على وجهة نظره بعدم جدوى الحوار مع بيونغ يانغ وأنه نهج فشل وسيفشل فيما تصاعدت الإدانات الدولية وطالبت عواصم عدة بتشديد العقوبات على كوريا الشمالية التي لا تبدو حتى الساعة إلا ماضية في طريقها دون اكتراث يذكر بغضب المجتمع الدولي