قطر.. 3 أشهر من الحصار

03/09/2017
القرارات التي أصدرتها دول الحصار في الخامس من يونيو حزيران الماضي مست العلاقات الاجتماعية للأسر الخليجية والعلاقات الاقتصادية وتضرر بسببها عدد كبير من المواطنين والمقيمين أضر الحصار بأكثر من أحد عشر ألف خليجي من السعودية والإمارات والبحرين يعيشون في قطر ولديهم أسر وأعمال تجارية ومصالح واستثمارات وفق اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر فإن ثمانين في المئة من رعايا الدول الخليجية الثلاث فضلوا البقاء في قطر وحتى الثالث والعشرين من آب أغسطس رصدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر 3446 انتهاكا للحقوق أعلاها انتهاك حرية التنقل 1164 شكوى أكثرها في السعودية بما يزيد على سبعمائة شكوى وأكثر من 300 شكوى ضد الإمارات ونحو 124 ضد البحرين و 9 شكاوى متنوعة يليها انتهاك الحق في الملكية 1050 شكوى ستون بالمائة منها ضد السعودية ونحو 35 بالمئة ضد الإمارات و 5 بالمائة ضد البحرين سجلت اللجنة 620 انتهاكا في لم شمل الأسر بدول الحصار الثلاث ونصف شكاوى وتقريبا ضد السعودية وأكثر من 200 شكوى ضد البحرين 78 ضد الإمارات كما تم رصد نحو 160 شكوى ضد السعودية تتعلق بانتهاك الحق في ممارسة الشعائر الدينية بلغت شكاوى المواطنين بشأن انتهاك العمل 112 شكوى منها 67 ضد السعودية وثماني ضد الإمارات و37 البحرين ووثقت اللجنة شكاوى المواطنين القطريين بشأن الانتهاك بالتعليم وتتعلق أساسا بطلاب الجامعات وبلغت 213 منها ضد الإمارات بلغت شكاوى المتضررين من انتهاك الحق في الصحة خمسا وثلاثين شكوى كما رصدت اللجنة 94 شكوى وذلك بشأن انتهاك الحق في الإقامة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر أكدت استمرارها في عملها لإنصاف الضحايا في إطار ولايتها القانونية ووفقا لمبادئ باريس نذكر بأن اللجنة حصلت على التقدير ألف من مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لدورها في مناصرة الحقوق الإنسانية بينما رفضت لجنة الاعتماد الدولي التابعة للتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان شكوى مقدمة ضدها من طرف دول الحصار واعتبرت الشكوى سابقة في تاريخ عمل المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في العالم