ملف الانتهاكات باليمن.. كيف تفاعل في الأمم المتحدة؟

29/09/2017
نقاشات مستفيضة داخل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف وأخذ ورد أفضى إلى قرار توافقي يقضي بتشكيل وإرسال بعثة خبراء دوليين وإقليميين إلى اليمن جاء ذلك بعد مشروع قرار كانت هولندا قد اقترحته للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن هي جولة ضمن معارك حقوقية ساخنة ساحتها أروقة أممية بين الدول الكبرى بشأن انتهاكات الحرب المتصاعدة منذ أكثر من عامين في اليمن محاولة هولندا هذه المرة لم تكن الوحيدة لإنهاء الحرب إذ سبقتها محاولات عدة من أبرزها صدور ثلاثة قرارات لمجلس الأمن الدولي خلال أربعة أعوام في مجملها أكد التزامه الشديدة بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله ومطالبة الحوثيين بسحب مسلحيهم من المؤسسات الحكومية والانخراط في مفاوضات سلام ترعاها الأمم المتحدة ومع استمرار تلك المعارك الحقوقية مازالت المعارك العسكرية على أرض الواقع على حالها مخلفة مزيدا من الضحايا إذ وثقت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن أكثر من سبعة عشر ألف حالة انتهاك لقوانين الحرب من جميع أطراف النزاع المسلح في البلاد سبق ذلك مطالبة مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد رعد بن الحسين أن يجري مجلس حقوق الإنسان تحقيقا مستقلا في حرب اليمن التي أودت بحياة آلاف الأشخاص ودمرت الاقتصاد ودفعت الملايين إلى شفا مجاعة وفي تقرير جديد لها أكدت منظمة العفو الدولية أن التحالف العربي ارتكب في اليمن انتهاكات للقانون الدولي وجرائم حرب ولفتت إلى أن دولا من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا تواصل بإمداده بالأسلحة وفي وقت يحتاج ملايين الأشخاص للمساعدات الغذائية والرعاية الصحية اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش التحالف العربي بزيادة الوضع الإنساني سوءا في اليمن من خلال القيود التي يفرضها على دخول السلع الأساسية