تركيا تهدد بإغلاق معبر خابور مع إقليم كردستان

29/09/2017
في رتل طويل تصف الشاحنات التي تحمل السلع والبضائع أمام معبر خابور على الحدود بين العراق وتركيا ويسعى كل سائق شاحنة إلى نقل بضائع إلى الجانب الآخر بعد أيام من تهديد تركيا بإغلاق المعبر ردا على إجراء الإقليم استفتاء عن انفصاله عن العراق أعمل سائقا أنقل البضائع وليس لي عمل أعتاش منه وإذا ما أغلق المعبر ربما سنموت جوعا يعد العراق أكبر شريك تجاري عربي لتركيا بحجم استثمارات يقدر 12 مليار دولار منها قرابة ملياري دولار هي حجم التبادل التجاري بين تركيا وحكومة كردستان العراق في ميزان الاستيراد والتصدير فإن الحركة هنا تكاد تكون باتجاه واحد فقط فتركيا هي من يصدر كل شيء إلى الجانب الآخر بدءا من منتجات الحديد ومواد البناء والأجهزة الالكترونية والألبسة وحتى السلع الغذائية بينما يقتصر دور العراق ككل على منتجات النفط وبالرغم من ذلك فإن قرار الإغلاق ان اتخذ سيكون له أثر سلبي على كلا الطرفين وإن كان الأثر الأكبر سيقع على الإقليم هذه المنطقة خرجت مؤخرا من حالة عدم الاستقرار في الاشتباكات بين الشرطة وعناصر حزب العمال الإرهابي كثير من أبناء المنطقة يعتاشون من المعبر وإغلاقه سيكون له أثر سيئ عليهم تسعى تركيا للحفاظ على تبادلها التجاري مع حكومة بغداد ولهذا فإن الجانبين يبحثان إنشاء خط بري جديد يرفد بغداد للمنتجات التركية ويحرم الإقليم من تلك السلع كإجراء عقابي على هذا الاستفتاء يبلغ عدد الشاحنات التي تمر سنويا من هذا المعبر نحو أربعمائة ألف شاحنة وهو ما يدل على ضخامة التبادل التجاري بين الطرفين لكن تركيا مستعدة للتضحية بهذا الشريك التجاري الذي يسعى على حد قولها إلى إنشاء كيان من شأنه تهديد القومي واستقرارها عمار الحاج الجزيرة من الحدود التركية العراقية