مدريد تواصل إجراءاتها لمنع تنظيم استفتاء كتالونيا

28/09/2017
ماريانو راخوي رئيس الحكومة الإسبانية عرف كيف ينهض من إخفاقاتهم السياسية في السابق لكنه يواجه امتحانا عسيرا هذه المرة بسبب استفتاء كتالونيا والإرغام المطالبين بكتالونيا جمهورية مستقلة على التراجع عن مشروعهم لجأ وحكومته للعصا الغليظة تم تجميد تمويل مؤسسات في كتالونيا وإرسال تعزيزات أمنية وحجز وسائل تنظيم الاستفتاء وبينما تستمر معركة كسر العظم بين الحكومة وكتالونيا رئيس الحكومة الأسبق الاشتراكي فيليبي جون يؤكد أن بلاده تواجه حاليا أكبر تحد منذ أربعين عاما وينتقد بطريقة مبطنة عدم إنهاء الحكم الإقليمي في كاتالونيا لو كنت في مكان رئيس الحكومة فإنني سأستغني عن الحل القضائي والمؤسساتي وسألجئ لى الحل الذي يقره الدستور الإسباني ويلزمني بتطبيقه الشارع الإسباني في مجمله يبدو في حالة ترقب وقد بدا من بعض الأصدقاء أنه يؤيد تشدد الحكومة مع الانفصاليين لا أفهم لماذا يريد البعض الانفصال عن هذا البلد العظيم الذي شيدناه بجهد الجميع لا أوافق على رغبتهم في الانفصال ديمقراطية يجب احترام القانون وبعد ذلك يجري الحديث عن حل المشاكل توجد فعلا مشاكل في كاتالونيا لكن لا ينبغي حلها بخرق الدستور بعض المراقبين يعيب على الحكومة افتقارها لتصور سليم يؤمن مخرجا سريعا من المأزق مع بدء العد التنازلي للاستفتاء يبدو رهان القوة اليوم بين الحكومة الإسبانية وكتالونيا مثل قطارين على سكة واحدة يسيران بسرعة نحو الصدام إلا إذا قرر الطرفان النزوع إلى الحوار نور الدين بوزيان الجزيرة