تويتر.. تساهل مرتقب في مقولة "البلاغة الإيجاز"

27/09/2017
لطالما حركت 140 حرفا سياساته ودول إلا أن هذا العصفور الأزرق لم تعد جاذبيته تتصاعد في سوق البرمجيات كما يجب وسط منافسة هائلة من فيس بوك وأخواتها التي نجحت في توسعة نطاق هيمنتها على عالم التواصل الاجتماعي بشكل كبير يبسط تويتر يده اليوم بمزيد من الحروف للمشتركين ليضاعف العدد ملبيا رغبة كان ينادي بها كثيرون بدأت تويتر باختبار إمكان نشر تغريدات طويلة ضعف المعتاد حيث تصل حتى 280 حرفا بدلا من مائة وأربعين حاليا الخصوصية الجديدة كشف عنها رئيس مجلس إدارة تويتر جاك دورسي بتغريدة موسعة فاجأت مستخدمي موقع هذا التغيير الجديد يقع كحل وسط بين من كان ينادي بعدد حروف غير محدود وبين من يريد أن يحافظ تويتر على نقطة تميزه وهي التغريدات القصيرة المعبرة ويقول تويتر أنه أجرى دراسة خلصت إلى أن تقييد الحروب في السابق كان السبب الأكثر إحباطا للمستخدمين المغردين باللغة الإنجليزية لكن المثير للاهتمام أن تسعة في المائة فقط من التغريدات المنشورة يصل إلى حد المائة وأربعين حرفا القرار يأتي في ظل حالة جمود يعانيها تويتر فعدد المستخدمين النشطين على الموقع توقف عند ثلاثمائة وثمانية وعشرين مليونا تقريبا منذ بداية هذا العام ولم يعلن تويتر الذي دخل البورصة عام 2013 عن أي أرباح أبدا بالرغم من بنائه قاعدة ولاء لدى كثير من المشاهير والصحفيين والسياسيين لعل أبرزهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يغرد بغزارة جعلت مجلة نيوزويك الأميركية تعنون افتتاحيتها بأن لا تخبر ترمب عن التغيير الجديد في عدد الحروف على تويتر لا يمكن الفصل بين السياسة وتوتير الذي كان مؤخرا ساحة تحريض لخروج نحو ثمانمائة ألف متظاهر في شوارع برشلونة ومدن أخرى في كتالونيا للمطالبة بالانفصال عن اسبانيا وقد أكدت الأزمة الخليجية مجددا وزن موقع تويتر في المجال الإخباري والسياسي حرب باردة بين المغردين وتغريدات في دول الحصار هوت بأصحابها إلى غيابات السجون حتى أن اعتقالهم كان تهمته لماذا لم تغرد في مدح حصار قطر هو مصدر أنباء أحيانا وسيلة ترفيه او تثقيف أحيانا أخرى يختلف فيه الناس ويتفقون إلا أن ما نعلمه جميعا أنه لا تستغني وسيلة إعلام مهما كبرت عن موقع تويتر فهل سيساعد ذلك تويتر في انتشار أوسع أم سيفقده خصوصيته المميزة