عـاجـل: مراسل الجزيرة: قصف تركي مكثف لمواقع قوات النظام السوري في بلدة النيرب ومحيط مدينة سراقب بريف إدلب

استقالة محافظ تعز لعدم صرف رواتب الموظفين

26/09/2017
إعلان محافظ تعز علي المعمري عن تقديم استقالته جاء بعد فترة طويلة من عجز الحكومة اليمنية عن الوفاء بالتزاماتها بتسليم رواتب الموظفين في المدينة الواقعة تحت الحرب والحصار وبحسب المعمري فإن البنك المركزي اليمني عرقل صرف رواتب نحو 70 ألف موظف في القطاع الحكومي بالمحافظة ولا لم يستلموا رواتبهم للشهر الحادي عشر على التوالي المحافظ المستقيل أبدى استغرابه من إصرار البنك المركزي على عرقلة كل أمر مالي يتعلق بتعز مؤكدا أن البنك عمد إلى ما دعاها سياسات التطفيش بصورة توحي بالعنصرية والتعالي تؤثر أزمة المرتبات بشكل رئيسي على المحافظة التي تعد من أكبر المحافظات اليمنية من حيث السكان والأكثر تضررا من حصار تفرضه ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي صالح منذ أكثر من عامين ونصف موقف البنك المركزي اليمني رأى فيه الكثيرون رفضا لأوامر الرئيس هادي ورئيس حكومته وهو ما دفع المحافظ للقول إنه لا يقبل أن يكون سببا إضافيا في محاصرة المدينة وضع تعز المعقد دفع مراقبين لاتهام الحكومة والتحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات بالتأخر عن نجدة تعز منذ استعادة عدن من يد الحوثيين وصالح منتصف عام 2015 أمر عرض المدينة للحصار ومدنييها للقصف وأوقع آلاف القتلى والجرحى في صفوفهم هذه الأوضاع لا تزال تدق ناقوس الخطر من فشل الحكومة والتحالف العربي في تثبيت الأوضاع في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة الشرعية خاصة مع الحديث عن تباينات وتناقضات في أوساط التحالف العربي انعكست على الأوضاع الإنسانية في تعز والسؤال هنا هو ألا يعد عدم قدرة الحكومة على تسليم المرتبات سواء في تعز أو غيرها فشلا لمشروع التحالف العربي في اليمن وخاصة السعودية