روسيا تنفي توجيه ضربة جوية لمواقع "قوات سوريا الديمقراطية"

25/09/2017
تتوالى صور الصدام الروسي الأميركي غير المباشر مع تلاصق وتوازي جبهات قتالهما لتنظيم الدولة الذي يتراجع نفوذ وظهوره في معارك دير الزور شرقي سوريا فما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية الحليف الأبرز للولايات المتحدة الأميركية تعلن مقتل وجرح عناصر منها باستهداف روسي سوري قالت إنه جاء عبر الطائرات والقصف المدفعي على مواقعها في حقلي كونيكو والعزبة وهي مواقع نفطية مهمة شمال نهر الفرات إضافة لمعمل الغزل في الجهة ذاتها النفي الروسي للحادثة لم يتأخر بل وجدد الاتهام بما قال إنه التواطؤ غير المعلن بين قوات سوريا الديمقراطية والأميركيين مع تنظيم الدولة خاصة في مواقع نفطية بدير الزور مستندا في ذلك على صور نشرتها وزارة الدفاع الروسية تظهر ما قالت إنه دخول عربات من نوع همر إلى مواقع لتنظيم الدولة ووقوفها إلى جانب آلياته دون معارك واشتباكات يذهب الروس في حرب التصريحات والاتهامات مع الأميركيين إلى أبعد من ذلك بتحميلهم مسؤولية مقتل كبير مجموعة المستشارين العسكريين الروس في سوريا على يد تنظيم الدولة في دير الزور معتبرين أن ما حدث هو ثمن الازدواجية الأميركية المتبعة في مكافحة الإرهاب وترجيح مصالحها عليه وكان المشهد ذاته تكرر قبل أيام قليلة باتهام سوريا الديمقراطية للروس وللنظام السوري بقصف مواقعها في المدينة الصناعية بريف دير الزور وهو اتهام قوبل بنفي روسيا أيضا بالمرور سريعا على سير المعارك ضد تنظيم الدولة في دير الزور فإن قوات سوريا الديمقراطية سيطرت على مواقع ومساحات كبيرة خاصة في الريف الشمالي والشمالي الشرقي بوتيرة أسرع من قوات النظام إذن تثير دير الزور غازها ونفطها غبار ولهيب معارك واتهامات روسية أميركية لم تكف تفاهمات مناطق النفوذ والتمدد شمال الفرات وجنوبه للفصل والتبريد بين هذين المتسابقين وحلفائهما على جومبي ضفتي