الخرطوم وجوبا توقعان اتفاقية فتح المعابر الحدودية

23/09/2017
الاتفاق الجديد بين الخرطوم وجوبا يستهدف استئناف نشاط تجاري توقفت منذ انفصال جنوب السودان قبل سبع سنوات ويتضمن الاتفاق فتح المعابر الحدودية بين الدولتين واستئناف التجارة الحدودية بشكل رسمي وقد اتفق الجانبان بشأن 54 سلعة رئيسية لتكون نواة للتبادل التجاري عبر ثلاثة معابر أهمها النقل النهري اتفقنا على أن نفتح المعابر وأن تكون هنالك حدود منظمة وأن تكون هنالك تجارة الترانزيت واتفقنا على كافة الإجراءات والتدابير الخاصة بتطوير العملية التجارية بين البلدين بما يعود بالنفع على الشعبين الشقيقين أيضا اتفقنا على محاربة عملية التهريب ويمثل الاتفاق خطوة مهمة لدولة جنوب السودان التي تعاني من تدهور اقتصادي كبير جراء تراجع إيرادات النفط وهو ما أدى إلى صعود معدل التضخم لأكثر من ثماني مائة في المائة فالاتفاق يسمح باستيراد السلع الضرورية عبر ميناء بورسودان المنفذ البحري الأقرب لدولة الجنوب نعمل سويا في تعميق التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بهدف تعظيم الفائدة للموارد المتاحة بين البلدين لفائدة الشعبين الشقيقين كما اتفق الجانبان على زيادة إنتاج النفط في جنوب السودان بعدما تراجع إلى نحو 160 ألف برميل يوميا وتسهيل ضخه عبر أنابيب التصدير المارة بالسودان وربما لا يخلو الاتفاق الجديد من عامل سياسي حيثيات التصالح مع دولة جنوب السودان ضمن شروط أميركية لرفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان منذ عشرين عاما ليست هذه المرة الأولى التي تتفق فيها الخرطوم وجوبا على استئناف التجارة بينهما لكن العوامل السياسية تشكل عائقا في كل مرة ويأمل الشعبان الاتفاق الجديد النور لتخفيف أعباء المعيشة الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم