تقرير يوثق استخدام التحالف العربي باليمن أسلحة أميركية

22/09/2017
عين أبكت ومن قلب أحزنت عين بثينة الجريحة بالدليل القاطع أكدت منظمة العفو الدولية أن القنبلة التي دمرت بيت بثينة وحياتها إلى الأبد أميركية الصنع نجت الطفلة اليمنية من غارة للتحالف العربي بقيادة السعودية ذات فجر مظلم في الخامس والعشرين من أغسطس الماضي قتل يومها خمسة من إخوة وأخوات الطفلة اليمنية التي جابت صورها العالم الصامتة عن حرب منسية جرائم متكررة في بناية مدمرة بحي فج عطان جنوبي صنعاء قتل ستة عشر مدنيا وأصيب ما لا يقل عن خمسة وعشرين آخرين بينهم أطفال تقرير أمنستي الجديد هو استعراض لنتائج تحقيق أجري على بقايا القنبلة التي استخدمت في غارة للتحالف وجاء فيه أن التحالف العربي ارتكب انتهاكات جسيمة للقانون الدولي في اليمن بينها جرائم حرب مضيفا أن دولا من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا تواصل إمداد التحالف بالسلاح وقالت مديرة مكتب المنظمة في بيروت أن الاستخفاف الكاملة بأرواح المدنيين من جانب التحالف وعدم التزامه بإجراء تحقيقات فعالة يؤكدان الحاجة إلى إجراء تحقيق دولي مستقل للنظر في الادعاءات المتعلقة بانتهاكات القانون الدولي واعتبرت أمنستي استمرار تزويد بعض دول التحالف العربي بالأسلحة بالأمر الشأن يذكر أن المملكة العربية السعودية ردت على طلب الأمم المتحدة بشأن التحقيق بأن الوقت غير مناسب الآن ومن غير المناسب يرى كثيرون أن يستمر تدخل عسكري جاء تحت شعار إعادة الشرعية وإذا به يقصف المدنيين مرة تلو الأخرى وعندما يعترف بذلك يقول إن الغارة حدثت عن طريق الخطأ الخطأ يعني القتلى والجرحى والثكلى وأيتاما وتشردا في بلد لا تنقصه المصائب في وقت ترتفع فيه الأصوات المطالبة بإنهاء الحرب ووقف استهداف المدنيين في بيوتهم وهم نيام يعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالا عن توقيع اتفاقية جديدة للتعاون العسكري والأمني مع السعودية فشلت حتى الآن كل الدعوات لوقف تدفق السلاح في اليمن قد يتناسى السياسيون الضحايا المدنيين في حرب متعددة الأطراف والمحن ولكن كثيرين سيذكرون ويتذكرون طفلة اسمها بثينة استيقظت على قصف وحداد وأحزان حرب في اليمن وتخاذل المجتمع الدولي حرمها من تنام قريرة العين بعد الآن