مخاطر القرصنة الإلكترونية على أمن واستقرار الدول والمجتمعات

20/09/2017
البحر والإنترنت فضاءات حيويان لنوعين من اللصوص والأشرار لهما اسم واحد القراصنة دأبت الحكومات والدول على محاربتهم قديما وحاضرا يحدث اليوم أن تمارس حكومات فعل القرصنة الشائن لزعزعة استقرار دول وقلب أنظمة الحكم فيها هكذا لم تعد الإنترنت سلاحا فحسب بل أصبحت كذلك جيشا وجرائمها إرهابا جهود وتصريحات متتالية في الأمم المتحدة وعلى هامش أعمال الدورة الثانية والسبعين لجمعيتها العامة تدور في فلك حماية مبدأ سيادة الدول أحد أهم ركائز المنظمة الأممية فجرائم الإنترنت تتصاعد خطورتها إلى درجة أنه يمكن وصفها بجرائم الحرب الإلكترونية الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس حذر منها ورئيسة وزراء بريطانيا دعت إلى مؤتمر دولي يهدف إلى منع انتشار التطرف والاستخدام الإرهابي الإنترنت على حد قولها ولعل المثال القريب والصارخ لخطورة هذا النوع من الجرائم الإلكترونية في بلادنا العربية تجلى في قرصنة وكالة الأنباء القطرية وما تلاها من ممارسات شكلت فصول ما يعرف بالأزمة الخليجية ومنها وفق تقارير عدة محاولة الانقضاض العسكري على طريقة الفايكينغ أشهر القراصنة في التاريخ الذين لم يكونوا يكتفون بقرصنة السفن بل كانوا مع ذلك يعتدون على الدول مخاطر اختراق الإنترنت شكلت أحد دوافع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى تنبيه العالم إلى جريمة قرصنة وكالة أنباء دولة ذات سيادة في سياق حديثه عن حصار بلاده جريمة وصفها بالفعلة الشائنة كما أظهرت قلق أوساط واسعة رسمية وشعبية في العالم من عدم وجود مؤسسات وتشريعات دولية واضحة تنظم هذا المجال الخطير والحيوي وتعاقب مرتكبي الجرائم العابرة للحدود فيه وقد آن الأوان لاتخاذ خطوات في هذا الصدد ونحن مستعدون لوضع إمكانياتنا في خدمة جهدا مشتركا كهذا ترجم هذا النداء أو قل الدعوة بندوة دعت إليها البعثة القطرية في نيويورك بشأن آفاق توظيف الإنترنت في الإضرار بالدول شدد خلالها النائب العام القطري علي بن فطيس المري على أن القرصنة الإلكترونية كتلك التي تعرضت لها بلاده تهديد للسلم والأمن الدوليين ويجب أن لا تمر دون عقاب كاشفا أن الإعلان عن هوية منخرطين فيها بات وشيكا ينتظر استكمال بعض المعلومات في منتصف يوليو تموز الماضي كشفت صحيفة الواشنطن بوست وقوف أبوظبي وراء قرصنة وكالة الأنباء القطرية قنا يقول التاريخ لنا شيئا بهذا الصدد في بداية القرن الثامن عشر وقعت بريطانيا اتفاقا لوقف أعمال القرصنة في الخليج العربي مع مشيخات شكلت في مرحلة لاحقة الإمارات العربية المتحدة حاكم الشارقة الحالي قالت إن الادعاءات القرصنة في ذلك الوقت كانت الذرائع استخدمها البريطانيون لفرض نفوذهم فهل قرأ مفتعلوا الأزمة الخليجية كتابه خرافة القراصنة في الخليج العربي في مرحلة التخطيط لأزمة عول عليها لفرض الهيمنة والنفوذ على دولة جارة