هذا الصباح-عائلات بغزة تحرص على أداء الأضحية رغم الحصار

02/09/2017
شكرا للزملاء في الدوحة أهلا بكم أعزائي المشاهدين في هذا اليوم الأغر الذي نقول لكم فيه كل عام وأنتم بألف خير اليوم يوم عيد الأضحى في قطاع غزة يختلط فيه الحزن بالفرح والألم بالأمل لكن الناس كما تشاهدون يواصلون إقامة الشعائر في هذا اليوم رغم كل المصاعب التي يواجهها قطاع غزة المحاصر منذ أحد عشر عاما لكنهم مصممون على المضي قدما في رفع شعائر هذه الشعيرة الإسلامية والمضي قدما في الفرح كما تشاهدون هذه واحدة من الأسر التي ربما صممت على إقامة هذه الشعيرة هو يوم النحر كما يعرف في العالم الإسلامي وبالتالي كما تشاهدون يقومون بعملية ذبح الأضحية وفي هذه الحالة تكون عجل مسمى بالتأكيد هناك أجواء من العيد هناك أجواء من الفرح رغم كل ما تعاني به ويعاني منه قطاع غزة من حصار وآلام كبيرة نحاول هنا أن نأخذ انطباع أم هذه الأسرة وربة هذه الأسرة التي تشاهد أو صممت أن تشاهد عملية الذبح في هذا اليوم كما شاهدتم وسمعتم من هذه الحاجة المسنة التي صممت أن تشاهد عملية الذبح بنفسها وسط أحفادها وأبنائها تلاحظون أن هناك تصميم على المضي قدما في إقامة هذه الشعيرة وإقامة الفرح ولو على الأقل للأطفال رغم كل ما يعانيه القطاع وقطاع غزة من حصار وآلام ومصائب كما يقول سكان قطاع غزة وكل عام وأنتم بخير وعودة إلى الدوحة