صناعة سروج الخيول في ليبيا حرفة تقاوم الاندثار

02/09/2017
حرفة أخرى توشك أن تندثر كغيرها من الحرف اليدوية هذا هو واقع الحال في كثير من بقاع العالم الحرفة التي نعنيها هنا هي صناعة سروج الخيل التي كانت يوما ما ملئ السمع والبصر أما المكان فهو ليبيا الصنعة تراجعت وتراجع عدد المشتغلين فيها حتى باتوا يعدون على أصابع اليد الواحدة من هؤلاء فرج الفزاع الذي تعلم صناعة السروج منذ طفولته الباكرة ويدير اليوم ورشة في ضواحي العاصمة طرابلس تأثر إنتاج السروج اليدوية بالأزمة التي تعيشها البلاد لاسيما المواد التي كانت تستورد من الخارج تتميز السروج الليبية بزينتها الدقيقة والمعقدة التي تعلي من مكانة الخيل والفرسان معا لذا فلا يستغرب أن يتطلب إنتاج السرج الواحد مدة زمنية تتراوح بين ثلاثة أسابيع لبعض الأنواع وثلاثة أشهر للأنواع الأكثر تعقيدا وجمال تتراوح أسعار السرج الواحد بين 3 آلاف و11 ألف دولار وهي مبالغ ضخمة بكل تأكيد تزين سروج الخيول وتزيد من الفرسان في كثير من المناسبات والسباقات فالخيل كانت وستظل ذات مكانة خاصة لدى بني البشر