عـاجـل: قائد القوات الأميركية في أوروبا: روسيا وتركيا مستمرتان في التصادم بليبيا وتخوضان معركة مباشرة في إدلب بسوريا

الأزمة الليبية.. تهديدات حفتر وتداعيات تعيين اقعيم

02/09/2017
في عقر دار اللواء المتقاعد خليفة حفتر يبدأ فصل جديد من فصول المشهد الليبي بخطوة جريئة مسلحة بالشرعية والثقة يعول عليها في حلحلة التعقيد والغموض الذي اتسمت به الأزمة الليبية يعين المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني وكيلا جديدا لوزارة الداخلية هو فرج زعيم ومن بنغازي المدينة التي يسيطر عليها حفتر بفعل أجهزة أمنية ومليشيات مدججة بالسلاح تدين له بالولاء سيباشر كعيم أداء مهامه ثارت ثائرة اللواء المتقاعد خليفة حفتر فسارع إلى إصدار أمر بمنع أي مسؤول في حكومة الوفاق الوطني من مزاولة أي عمل في مناطق نفوذه وهذا ما يجعل الصراع السياسي عرضة للتحول إلى صدام مباشر والسؤال هو ما مدى قدرة حكومة الوفاق الوطني على تحقيق اختراق يمهد لها التمدد شرقا وعلى أي أرضية يقف وكيل وزارة داخليتها الجديد فرج كعيم ولكن في الوقت المناسب بإذن الله بإذن الله حنباشر بها في بنغازي وحنوريهم مين اللي صفى الشهور الأخيرة بعد تحرير أغلب مناطق مدينة بنغازي فرج كعيم الآمر السابق لقوة العمليات الخاصة هو الصوت الذي اتهم حفتر على رؤوس الأشهاد بممارسات شائنة وجدت مثيلات لها وبعد أكثر من عام طريقها إلى محكمة الجنايات الدولية فأصدرت مذكرة لاعتقال محمود الورفلي القيادي البارز في قوات حفتر مراقبون يرون أن فرج كعيم هو الرجل القادر على مزاحمة حفتر في بنغازي ولو جزئيا مزاحمة قد تنتقص من هيبة سعى حفتر جاهدا لاكتسابها حتى أنه أصبح يلقب في شرق ليبيا بالقائد وهو الوصف الذي لازم القذافي عقودا من الزمن ينحدر من قبيلة العواقير التي تواجه اليوم حكومة الوفاق وهو ما يضعها في خانة العداء لحفتر ليست قبيلة العواقير وحدها من ضاق ذرعا باللواء المتقاعد وممارساته هو وأبنائه فيما يبدو أنه نزوع من العائلة إلى التفرد بالسلطة ومكتسباتها وهو ما انعكس واقعا معيشيا مريرا في الشرق الليبي عوامل قد تعيد صياغة التحالفات العشائرية فتصب في خانة خصم حفتر الأبرز أي فائز السراج الذي يسمى رجل التوافقات بامتياز ناهيك عن مزاج عام لدى المجتمع الدولي أضحى يرى في حفتر عائقا في طريق استقرار ليبيا وانعكس تعاملا حذرا مع اللواء المتقاعد فضلا عما يحوزه السراج من شرعية استقاها من اتفاق الصخيرات كل ما سبق قد يكون بيضة القبان في بناء تحالف عشائري جديد ومؤثر ينحاز إلى حكومة الوفاق لطي المسافات وتحقيق الاستقرار المأمول لكن ليس من الحصافة الاستخفاف بقوة اللواء المتقاعد خليفة حفتر واستثماره في التحالفات الداخلية والإقليمية إذن دائرة التوقع فسيحة لردود فعل من جانب حفتر وقد تكشف في المحصلة عن نجاعة خطوة حكومة الوفاق الوطني نظرا إلى أن مسار التقارب مع حفتر كان دائما محفوفا بنهايات مسدودة ثم إن أي تصعيد عسكري يلجأ إليه حفتر قد يسقط ورقة التوت عنه بوصفه جنرالا طامحا إلى السلطة بقوة السلاح تدعمه أطراف لها يد طولى في تنفيذ انقلابات وثورات مضادة للشرعية ورغبات الشعوب طموح قاده مع رفيقه القذافي حيث قام بانقلاب على الملك إدريس السنوسي ثم انقلب القذافي بدوره على حفتر حفتر نفسه أسيرا في تشاد فهل عاد حفتر مع الثورة الليبية ليكمل ما سعى له قبل نحو نصف قرن من الزمن