هذا الصباح- خبير يُداوي بالوشم جروح الناس وتشوهاتهم

18/09/2017
ايرن امرأة أصيبت منذ صغرها بمرض البهاق وهو أحد الأمراض الجلدية المنتشرة في العالم ويعرف تحديدا بزوال اللون الطبيعي للجلد على شكل بقع بيضاء واضحة في الجلد هذه المرأة تنظر إلى المرآة لمعرفة مدى التقدم الذي احرزه فنان الوشم لإخفاء الرقع البيضاء التي تغطي وجهها المرض أفسد شكل وجهي وأثر سلبا على نفسيتي لذلك أداوي وأخفي جروحي بالوشم لأنني لن أستطيع أن اتعايش معها طوال عمري ليست وحدها هذه المرأة التي تعاني من جروح أو تشوهات في جسدها فهناك كثير من الشباب والنساء في بوليفيا يقصدون هذا الخبير في الوشم فلمساته البسيطة وحسه الفني يقوم بتغيير شكل الجرح بالكامل ليصبح مقبولا ويغير من شكل الإنسان نحقن مكان التشوه بالصبغة بدقة ونضعها لنخفي التشوهات والجروح المزعجة للشخص وبحسب الخبير فإن هذه الرسومات يتم رسمها مثل الوشم العادي ولكن بطريقة مختلفة لمراعاة مكان الجرح خاصة أن إجراء عمليات تجميل للتخلص من الجروح أمر مكلف لذلك يفضل البعض إخفاءه بالرسم فرغم أن الأشمل يعد من الأمور المستحبة أو المقبولة دينيا باعتبار أن الإنسان عليه تقبل نفسه بجميع حالته وعيوبه لكن في هذا البلد تحديدا هناك إقبال كبير عليها لأنهم يعتبرونه فكرة سهلة وجديدة وفيها حس فني وإبداع