ترمب يدعو الأمم المتحدة للحد من البيروقراطية

18/09/2017
دخل الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأمم المتحدة من بوابة الإصلاح ترمب ترأس اجتماع موسع لإصلاح المنظمة الدولية قبل يوم من انطلاق أعمال جمعيتها العامة وفي إطلالته الأولى من على هذا المسرح الدولي دعا الرئيس الأميركي إلى الحد من البيروقراطية خلال السنوات الأخيرة لم توظف الأمم المتحدة قصارى إمكانياتها بسبب البيروقراطية وسوء الإدارة وبينما زادت ميزانية الأمم المتحدة بنسبة 140 في المائة وتضاعف عدد موظفيها منذ العام 2000 لم نر النتائج المتناسبة مع هذا الاستثمار وكان ترامب هدد في السابق بخفض حاد في مساهمة بلاده في ميزانية الأمم المتحدة وهي الأكبر بين الدول الأعضاء إلا أنه اختار أن يبعث هذه المرة برسالة دعم إلى الأمين العام للمنظمة الدولية الذي اعتبر الإصلاح ضرورة لتعزيز دورها في التعامل مع الأزمات دعونا لا ننسى أبدا أننا هنا لنخدم الناس الناس الذين يعانون الفقر أو الإقصاء أو الذين يسقطون ضحية للنزاعات أو الذين تنتهك حقوقهم وكرامتهم وأيضا الذين يملكون أفكارا وأحلاما ويحتاجون إلى العون إن الإصلاح هو من أجل جميع هؤلاء وكانت واشنطن اشترطت على الدول المشاركة توقيع إعلان سياسي لدعم جهود الأمين العام وهو الإعلان الذي وقعته أكثر من 120 دولة ورغم هذا الدعم تسود هواجس من العقبات التي قد تعيق إصلاحات الأمم المتحدة التي تواجه أزمات كبرى أعتقد أن الدول تريد أن تظهر بمظهر الداعم للإصلاحات ولكن إذا ما رأت أن الإصلاحات تتضارب مع مصالحها فسوف تعارضها تركز أجندة الإصلاحات التي يدعمها الرئيس الأميركي على عمليات حفظ السلام والإدارة والتنمية ورغم الدعم المبدئي الذي تحظى به فإن الدول النافذة في الأمم المتحدة تملك رؤى متباينة حول السبل المثلى للسير قدما في الإصلاحات فادي منصور الجزيرة من مبنى الأمم المتحدة في نيويورك