عـاجـل: مراسل الجزيرة: المعارضة السورية المسلحة تسيطر على بلدتي الصالحية ومجارز قرب مدينة سراقب بريف إدلب

السعودية.. الهوس بملاحقة الجزيرة يصل سناب شات

18/09/2017
هل في الأمر مبالغة أم أن السعودية وقعت في فخ الهوس لإسكات صوت الجزيرة والسعي لبناء ما يشبه الجدار العازل حول مواطنيها للحيلولة دون وصوله إليهم دولة باتت تخشى حتى من منصة تواصل وتضع كل إمكانياتها لحجبها في سابقة ترجع بالزمن إلى ما قبل الإنترنت مع أن محتوى الجزيرة يصل عبر شاشاتها الكبيرة والمنصات الأخرى لكنه الخوف من وصول المعلومة فاليوم وإذا كنت أحد مستخدمي سناب شات فبوسعك الوصول لقناة الجزيرة على خدمة ديسكفر في أي مكان من العالم إلا من السعودية بعد رضوخ الشركة لطلب السلطات هناك بحظر قناة الجزيرة بدعوى مخالفة القوانين المحلية لتدخل بذلك شركة سناب شات التاريخ فرغم أنها آخر منصة تواصل تدخل المحطات الإخبارية العربية إلى جمهورها هذا العام لكنها المنصة الوحيدة التي استجابت لطلب حكومة محلية من دون حكومات العالم وحجبت محتوى إعلاميا عن الملايين من مستخدميها فسلاح الحجب والمنع وتكميم الأفواه لا يعد مستغربا على السلطات السعودية فقد سبق لها منذ تفجر الأزمة الخليجية أن عملت على حجب كل المواقع الإلكترونية التابعة لشبكة الجزيرة مستمرة تتابعون فيها أيضا ناهيك عن إغلاق مكتبها وإجبار كل السعوديين العاملين فيها على تقديم استقالاتهم كما فرضت عقوبات وغرامات مالية كبيرة على أي منشأة سياحية تعرض قناة الجزيرة على نزلائها أو زبائنها فضلا عن فرضها أيضا لعقوبات صارمة على أي سعودي يضبط على مواقع التواصل الاجتماعي بجريمة التعاطف مع قطر بل وصل الأمر لشنها حملة اعتقالات طالت عددا من الدعاة البارزين لصمتهم وعدم احتفائهم بخطوات ولي الأمر لكن ما هو مستغرب اليوم موقف شركة مقرها الولايات المتحدة يجذب تطبيقها عشرات الملايين من الشباب والمراهقين حول العالم بالموافقة على إجراء يمثل انتهاكا صارخا لحرية الصحافة ويضرب بعرض الحائط كل القيم التي طالما تغنت بها أميركا من احترام حرية الرأي والتعبير ومنحتها ما يشبه القداسة في تشريعاتها لكنها تنحني اليوم أمام التشريعات السعودية ما دفع عددا من الصحف الأميركية العريقة لإبراز الخبر في حين أطلق عدد من المغردين حملة إلكترونية على موقع تويتر تحت وسم سناب شات يتواطأ ضد الجزيرة تساءل فيه عن المزايا التي ستبقى لعالم التواصل الاجتماعي في حال انصياع منصاته طوعا أو كرها أمام أمزجة الأنظمة وتشريعاتها العرفية