مئات الأطفال في سيراليون بلا مأوى بعد الفيضانات

17/09/2017
أنقذ هذا الطفل البالغ من العمر تسعة عشر شهرا من فيضانات سيراليون الشهر الماضي منقذوه وجدوه مطمورا في الطين معجزة لم تصدقها والدته عندما رأيته ذاب قلبي فرحا ولكن عندما علمت بوفات والده عالقا في الطين تحول قلبي الى كرة ثلج عمليات الإنقاذ توقفت غير أن مئات الضحايا لا يزالون مدفونين تحت هذه التلال من التربة ضمن المباني التي انهارت ملجأ للأيتام في إحدى الكنائس حيث يدرس 70 تلميذا وتعيش مئات الأسر بداخله تحاول سيراليون استيعاب حالة الدمار والضياع التي تظهر تأثيراتها على الأطفال بشكل خاص إبراهيم بينيتا وكيديات ستيفن يمثلان مئات الأطفال الذين فقدوا والديهم في فيضانات هم الآن في رعاية ملجأ دمبوسكو بالعاصمة فريتاون أن نقدم لهم عائلات ترحب بهم حيث يشعرون بالحب والقبول كثير من الأطفال يأتون وهم مكتئبون بحاجة إلى من يستمع إليهم هناك طفلة فقدت كل عائلتها المكونة من تسعة أفراد هؤلاء الأطفال الذين عانوا مؤخرا من حرب قاسية في بلادهم تمثلت في وباء إيبولا يعتبرون هذا الملجأ بيتهم فهم يجدون الاهتمام والرعاية الصحية والنفسية وكذلك يتعلمون يقول متطوعون في الملجأ إن المراهقين يعانون أكثر من غيرهم فهم أصغر من أن يكونوا مبالغين وأكبر من أن يعتبروا أطفالا ماكيلا مصطفى قلقة بشأن مستقبلها لا أذهب إلى المدرسة أريد أن أفعل شيئا يشغل وقتي أحتاج لمن يساعدني وأنا أكبر ماكيلا وأخريات سيبقينا في هذا المكان لثلاثة أشهر إضافية فقد وعدت الحكومة بإيجاد منازل أخرى لكن المنازل الجديدة لن تشفي جروحهن بفقد عائلاتهم وذكرياتهم وسيظل القلق والخوف يسيطران على رؤيتهن لمستقبلهن