هذا الصباح- السماح بالطفل الثاني يعيد الأمل إلى الصين

16/09/2017
من أجل جديه سمحت الصين بإنجابه والسعادة كانت أكثر من كبيرة للأم التي أتاح لها قانون الطفل الثاني الإنجاب مرة أخرى والدي من أسرة كبيرة وكانت الحياة جميلة بالنسبة لهما وعندما أعلنت سياسة الطفل الثاني قررت إنجاب طفل آخر لأني أريد لطفلي أن يعيشا شعور الأسرة الكبيرة القرار فتح الباب على مصراعيه للنساء الراغبات في الإنجاب لكن المشكلة أن 60 في المائة من القادرات على الإنجاب تجاوزن سن الخامسة والثلاثين وأن ما لا يقل عن ثلاثة ملايين منهن قد يحمل بين عامي 2017 2020وهو ما دفع خبراء في مستشفى للنساء والأطفال إلى مراعاة العمر المناسب للحمل عند التخطيط لإنجاب الطفل الثاني وتحرك أطباء استحداث إجراءات طبية جديدة لفحص الوالدين وتوعيتهم من المضاعفات المحتملة ومخاطر إنجاب في سن متقدمة كظهور عيوب خلقية وهو ما يجعل نساء كثيرات ينبذن الفكرة خصوصا أن منهن من وضعنا في الحسبان زيادة الأعباء المالية إلى حد ما ستساعد سياسة الطفل الثاني في التخفيف من الضغوط على المتقدمين في السن لم نلمس ذلك على المدى القصير وإنما مستقبلا كما أنها ستعزز القوة العاملة على المدى البعيد وتذكر تقارير من منظمة الأمم المتحدة أن الصين بدأت تشيخ بسرعة أكبر من غيرها في التاريخ الحديث التقدم في العمر ستصل ذروتها في عام 2070