مقتل 3 أطفال وإصابة 12 آخرين بمدينة تعز

16/09/2017
كانوا يستمتعون مثل جميع الأطفال بلعب كرة القدم وكان يفترض أن ينتهي اليوم بهم إلى منازلهم الفقيرة التي تعاني نقص كل شيء لكنه انتهى بهم إلى المستشفى بين قتيل وجريح ثلاثة أطفال قضوا في ملعبهم البسيط وجرح نحو اثني عشر أغلبهم من الأطفال وبينهم من هم في حالة حرجة جاء ذلك في قصف مدفعي نفذته ميليشيا الحوثي والقوات التابعة للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح استهدف ساحة لعب للأطفال وسط حي شعب الدبه بمنطقة حوض الأشراف في مدينة تعز إضافة إلى حي سوق صميل شرقي المدينة ولا ينفك هذا القصف العشوائي المتكرر يذكر حسب مصادر إعلامية يمنية بمقتل ما يقارب 2600 شخص منهم 230 طفلا وجرح ما يزيد عن ستة آلاف في تعز خلال العامين الماضيين في قصف منهجي على المساكن والأسواق بشكل شبه يومي وقد أحصت الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان أكثر من2200 قذيفة على الأقل سقطت على الأحياء السكنية في محافظة تعز خلال العامين أمر رغم تكراره يبعث على الدهشة من صمت المنظمات الحقوقية والأمم المتحدة والمجتمع الدولي ناهيك عن الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وغير ذلك من المنظمات الإقليمية والدولية ولا يجد الكثير من أطفال اليمن ملاذا من السلاح والعنف يطاردهم فإنهم نجوا من التجنيد الإجباري أو الجوع أو الكوليرا بسبب الحرب فإن القصف من كل طرف يطاردهم حتى مراتع الطفولة البريئة والتهنئة البشرية براحة الضمير في القرن الحادي والعشرين