هذا الصباح- مهرجان للكشف عن مهارات قصار القامة

15/09/2017
كتب لهم أن يخلقوا قصار القامة ورغم معاناتهم تجدد الأمل يشع من أعينهم ويقفون في وجه الريح ليقولوا للعالم نحن هنا وهذه إنجازاتنا التي لا تقل كفاءة عن الأسوياء في الخلقة وقد تجمع المئات منهم بمدينة مدمولي في جنوب إفريقيا للاحتفال بمنجزاتهم في مهرجان قصار القامة السنوي ولم تخلو مناسبة من الفعاليات الرياضية والترفيهية والألعاب الناس يعتقدون أن على قصار القامة أن يعملوا في السريك ويعتقدون أنه لا يمكنهم السباحة أو الغوص أو العمل لأنهم قصار قامة ولهذا فتحنا أبواب المهرجان لعامة الناس ليروا أن بإمكاننا العيش بشكل طبيعي ومنا مدراء بنوك وأطباء أسنان ونستطيع القيام بأي عمل حتى سياقة الشاحنات المهرجان بث البهجة في روح المشاركين الذين عبروا عن افتقارهم لمثل هذه الأماكن التي تجمع قصار القامة وتفسح له المجال للتعرف على طموحاتهم ومشكلاتهم يجب ألا يخجل المرء من شكله وكيفية نظرة الناس إليه ويجب أن يعيش كما يريد أن يكون القائمون على المهرجان لم ينس نظيم سوق للأعمال يدوية من إنتاج قصار القامة بهدف توعية الجمهور من المشكلات الصحية التي يواجهونها واحتياجاتهم الخاصة في حياتهم العملية