جياع العالم يزدادون بعد استقرار لعشر سنوات

15/09/2017
مشاهدينا إذن أحد عشرة في المائة من سكان الأرض جوعى هذا ما خلص إليه تقرير أممي أكد أن معظم ما يعانون الجوع وعددهم أكثر من 520 مليون شخص يعيشون في قارة آسيا وحدها أظهر التقرير أن ثمانمائة وخمسة عشر مليون شخص لم يجدوا ما يكفي لتلبية احتياجاته من الغذاء في عام 2016 مقابل 777 مليون شخص في عام 2015 وبلغة الأرقام تعد أزمة الجوع أسوأ حالا في إفريقيا حيث تؤثر على عشرين في المائة من سكان القارة السمراء أي أكثر من مائتين وثلاثة وأربعين مليون شخص حول العالم 42 مليونا في أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي وألقت منظمات تابعة للأمم المتحدة باللوم على الصراعات المسلحة والتغيرات المناخية كظاهرة النينيو في تفاقم سوء أوضاع الأمن الغذائي والفقر المرتبط بتباطؤ الاقتصاد في مناطق من الصحراء الأفريقية وجنوب شرق وغرب آسيا تقرير حالة انعدام الأمن الغذائي والتغذية في العالم كشف أن نحو 155 مليون طفل دون الخامسة من العمر يعانون من إعاقة في النمو نتيجة الجوع واثنين وخمسين مليون طفل أشد نحولا مما ينبغي بالنسبة إلى عمرهم وأن 613 مليون امرأة في سن الحمل أي أن نحو ثلث إجمالي عدد النساء يعانين من فقر الدم الذي يمثل خطرا صحيا عليهم وعلى الأجنة وأبرز التقرير الأممي عدة أماكن باعتبارها مصدرا للمجاعة مثل جنوب السودان حيث تم الإعلان عن مجاعة في بداية العام الحالي وشمال شرق نيجيريا والصومال واليمن التي تم تصنيفها مناطق تواجه مخاطر مرتفعة بسبب المجاعة