الأقمار الاصطناعية تكشف سياسة الأرض المحروقة ضد الروهينغا

15/09/2017
جانب مهم في قضية الروهنغيا تكشف تفاصيله منظمة العفو الدولية في تقرير قالت فيه إن صورا ملتقطة بالأقمار الصناعية تشير إلى أن السلطات في ميانمار تتعمد انتهاج سياسة الأرض المحروقة ضد مسلمي الروهنغيا وتوضح المنظمات الدولية بالأرقام تفاصيل ما يحدث هناك منذ أواخر شهر آب أغسطس الماضي موردة في تقريرها إن مجسات الحريق في الأقمار الصناعية التقطت 80 حريقا كبيرا في ستة وعشرين قرية على الأقل في إقليم أراكان يضيف التقرير أيضا ما نقله عن شهود عيان من الروهنغيا بأن قوات الأمن في ميانمار استخدمت البنزين والصواريخ المحمولة على الكتف لحرق المنازل بل وإطلاق الرصاص على السكان الفارين أيضا مما يشير إلى تعرض هذه القرى لهجمات حرق متعمد وصفها التقرير بأنها حملة من قوات الأمن لدفع الأقلية المسلمة إلى خارج البلاد قتلوا شعبنا أطلقوا النار عليهم وأحرقوا بيوتنا لذلك جئنا إلى هنا ومع وصول أعداد اللاجئين من الروهنغيا إلى بنغلادش بحسب الإحصائية الأخيرة للأمم المتحدة إلى أكثر من أربعمائة ألف لاجئ تتواصل الإدانات الدولية الموجهة للسلطات الحكومية في ميانمار بسبب تعاملها مع قضية الروهنغيا وآخر من دان سلطات ميانمار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ووزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الذي حث على وقف ما تعرضوا له أقلية الروهنغيا لكن ومن جانب آخر لا تغيير في الموقف المتصلب لحكومة ميانمار حيال ما يجري في إقليم أراكان وبقائها حتى الآن على رواية قتالها لمسلحين ونسمي ما يشهده الإقليم من عنف ضد المدنيين إليهم كما أن أونغ سان سو تشي مستشارة الدولة في ميانمار قررت عدم حضور الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الشهر