حكومة ميانمار ترفض الهدنة في أراكان

10/09/2017
لا سلام يلوح في سماء أراكان وحملة القمع الواسعة التي يشنها جيش ميانمار على أقلية الروهنغيا المسلمة في الإقليم مستمرة يقول سكان القرى في أراكان إن الجيش يواصل سياسة الأرض المحروقة لإرغامهم على النزوح ولا ثمة مؤشرات حتى الآن عن وقف العنف فقد رفضت حكومة ميانمار هدنة لمدة شهر أعلن عنها ما يعرف بجيش تحرير روهنغيا أراكان وقالت إنها لا تتفاوض مع من تصفهم بالإرهابيين لكن كثيرا من سكان الإقليم فقدوا الأمان والأمل ويواصلون هروبهم الجماعي من ميانمار سلطات ميانمار تقتلنا يقفلون أبواب البيوت ويحرقون بمن فيها تقول الأمم المتحدة إن منظمات الإغاثة التي تعمل بأقصى طاقاتها في حاجة ماسة إلى مساعدات بقيمة 77 مليون دولار وأكدت أن التدفق الهائل لأمواج من اللاجئين الجياع والمكلومين سيستمر إما بالقوارب أو مشي على الأقدام عبر الجبال والأزمات وحقول الأرز لكن في الطريق إلى بنغلاديش مآسي أخرى في انتظار نازحين هذه الصور التي بثتها وكالة رويترز تظهر ألغام مضادة للأفراد مزروعة في ميانمار على الحدود مع بنغلاديش وتحدثت منظمة العفو الدولية عن وقوع إصابات بسبب انفجار هذه الألغام المزروعة في معابر يستخدمها يوميا آلاف النازحين الروهينغيا مرة أخرى تتصاعد الدعوات لميانمار في السماح بدخول خبراء دوليين للتحقيق في الانتهاكات التي يقول ناشطون إنها وقعت ومازالت تقع في حق أقلية توصف بأنها الأكثر اضطهادا في العالم