المشتبه بتورطهم في قضية "ولد غدة" بموريتانيا

01/09/2017
زيارة تخفف عن هؤلاء الأطفال وقع غياب والدهم السيناتور السابق محمد ولد غدة المعتقل منذ أسابيع التهم التي وجهت لولد غدة لا تعدو في نظر هذه اللجنة التي تضم متهمين في نفس الملف كونها محاولة لخلق الأصوات الرافضة لما يسمونه الأجندة الأحادية للنظام للأسف لاحظنا تراجعا في الحريات العامة في بلادنا وهذا أمر غير مقبول تصرف أعضاء مجلس شيوخ وزملائهم برفضهم للمهزلة لا يجب أن يكون جزاؤه السجن بل يجب تشجيعهم على ما قاموا به من عمل شجاع فقد شملت لائحة الاتهام أعضاء سابقين في مجلس الشيوخ ممن صوتوا ضد التعديلات الدستورية مساء السابع عشر من مارس آذار المنصرم كما تضمنت القرارات إصدار مذكرات توقيف في حق رجل أعمال يعيشون خارج البلاد ومراقبة قضائية لبعض المتهمين من بينهم نقابيان وصحفيون الذي حدث هو فقط تحقيق لأن قضية تتعلق بالأمن الاجتماعي لبلد والأمن الاجتماعي والأمن القومي لازم من التحقيق مع أصحابه وهذه الأموال العابرة للحدود التي جاءت إلى موريتانيا أصحابها استخدموها في إطار سياسي لزعزعة الأمن والاجتماعي لاستقرار البلد ومن الطبيعي أن تحدث معهم ورغم ما تقوله الأغلبية الحاكمة عن استقلال القضاء واحتلال موريتانيا المرتبة الأولى عربيا في حرية التعبير فإن هذه التهم تعيد البلاد إلى عهود محاكمات السياسيين والعاملين في المجالين الصحفي والنقابي خلال التسعينيات وثمانينيات القرن المنصرم ويخشى ناشطون في المعارضة من توسيع دائرة التحقيق والاتهامات بعد ما تضمن بيان النيابة العامة أمرا بالقبض على كل من يرد اسمه في التحقيقات تطورات نقلت صراع الأغلبية والمعارضة بشأن دستورية الاستفتاء ونسبة المشاركة فيه الى جدل حول استقلالية القضاء واستقلاله الجزيرة نواكشوط