عـاجـل: المندوب التركي في مجلس الأمن: النظام السوري وحلفاءه يسعون إلى جر تركيا إلى حرب قذرة

النظام يصعّد عملياته العسكرية ضد المعارضة بالغوطة

08/08/2017
على مقربة مما يفترض أنها مواقع مراقبة روسية أنشئت في محيط العاصمة دمشق تشن طائرات النظام السوري غارات كثيفة على حي جوبر الدمشقي ومناطق في الغوطة الشرقية متسببة في سقوط مدنيين جرحى ودمار كبير في الأبنية السكنية كما شهدت هذه المناطق محاولات اقتحام من قوات النظام قالت المعارضة المسلحة إنها تمكنت من صدها ومواقع المراقبة الروسية هذه حددت باتفاق وقع في القاهرة أعلنت عنه وزارة الدفاع الروسية ورسمت فيه ما قيل إنها حدود منطقة خفض التصعيد ومواقع تمركز ما سمتها قوات الفصل بين المعارضة المسلحة وقوات النظام إقدام قوات النظام على انتهاك هذا الاتفاق في حي جوبر والغوطة الشرقية ومحاولة السيطرة على مواقع فيهما هو تكرار لما حدث قبل أشهر عندما سيطرت على أحياء تشرين وبرزة والقابون شرقي دمشق رغم شمول هذه الأحياء أيضا باتفاق خفض التصعيد الموقع في العاصمة الكازاخية باستانا بحسب المعارضة المسلح وهو يثير سؤالا عن أهمية هذه الاتفاقيات وجدواها والطرف المستفيدين منها فعلا ويبدو حتى الآن أن قوات النظام السوري وحدها تنفرد بهذه العمليات خاصة وأن ظروفا أخرى تصب في مصلحتها تتمثل في اقتتال بين خصومها أي فصائل المعارضة المسلحة الموجودة في الغوطة الشرقية