هذا الصباح-تايواني يهوى صناعة المجسمات

07/08/2017
غرفة مكتظة بأدوات مختلفة تمثل غرف هواة الصنعة للوهلة الأولى قد تعتقد أنها حقيقية لكنها ليست سوى مجسمات مصغرة أبدعتها أنامل هذا المصمم التايواني فالرجل الذي يمتهن هندسة الديكور بدأ حبه لفن الديوراما أو صناعة المجسمات المصغرة منذ الطفولة وتتميز أعماله بالدقة الكبيرة التي لا يفوت فيها أصغر التفاصيل استغرق بناء غرفة الصانع بكل تفاصيلها قرابة شهرين وقد بدأت أعماله تستقطب اهتمام مصممي ألعاب الحاسوب الذين يستلهمون أفكارا منها ولكل من يعشق فن الديوراما فتح الفنان أبواب منزله لمشاهدة أعماله المتنوعة والتقاط صور لها انا مبهورة بما أرى لا أعتقد أنني سأتمكن من صناعة مجسمات مثل هذه لأن هذا الفن تتطلب تركيزا عاليا إنه مدهش كما يظهر أحد أعماله ركنا في حي شعبي تتكدس فيه النفايات من أجل إعادة تدويرها وقد أظهر الفنان براعة في تصميم أدق التفاصيل وهو يفكر مستقبلا في تأليف كتاب يعلم من خلاله لهذا الفن لكل من يهتم