الجزيرة بالقدس العين التي لا تنام

06/08/2017
الجزيرة في القدس عين العالم الذي تريد إسرائيل أن يرى انتهاكاتها المتكررة على خطة الدول المحاصرة لقطر تمشي تل أبيب فهل أزاح الحلف الإسرائيلي مع بعض الدول العربية القناع عن وجهه استند وزير الاتصالات الإسرائيلي الدولة الوحيدة التي تدعي الديمقراطية في المنطقة أن يبقى في قراره بدء إجراءات لإغلاق مكاتب الجزيرة إلى ما سبقت إليه دول عربية حضرت عمل القناة واصفا تلك الدول بأنها سنية معتدلة تريد إسرائيل عقد تحالفات وتحقيق شراكة اقتصادية وإبرام سلام معها على حد وصف هل الجزيرة هي العقبة الأخيرة في تحقيق التطبيع الذي يحضر له قرار حظر عمل الشبكة يأتي بعد تغطيتها لأحداث المسجد الأقصى التي انتهت بتراجع إسرائيل أقرب للهزيمة عن إجراءاتها الرامية للتحكم في مداخل الحرم الشريف نقل مراسل الجزيرة لحظة بلحظة صمود المرابطين وانتهاكات جيش الاحتلال في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى الرسول الكريم كانت الجزيرة ومنذ اليوم الأول لفتح مكاتبها العين التي لا تنام من أجل نقل الحقيقة بشأن ام القضايا وهي القضية الفلسطينية في زمن العجائب السياسية تبرر إسرائيل خطوتها بأنها تفعل فقط ما فعلته قبلها دول عربية سنية معتدلة على رأس تلك الدول التي تنطبق عليها تلك الأوصاف وفق المفهوم الإسرائيلي تأتي المملكة العربية السعودية وتتهم هذه الدول بإرسال هدايا مجانية لإسرائيل وساستها دون أي نتيجة تصب في صالح القضية الفلسطينية هذا المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي ينتشي بعنوان لصحيفة الرياض السعودية العنوان وصف ما يردده مسؤولو المملكة في السر والعلن حماس منظمة إرهابية وسبق إعادة نشر العنوان على حسابه على في تويتر تغريدة قال فيها وشهد شاهد من أهلها صفه الرياض تنطق بالحق وتسمي الأمور بأسمائها اللهم أبلغ وصف صحيفة الرياض لحماس بالإرهابية ورد تعليقا على مشاركة وفد من الحركة في مراسم تنصيب الرئيس الإيراني حسن روحاني ولكن على ماذا حصلت الرياض مقابل الهدايا السابقة والحالية والقادمة حتى اللحظة لا شيء لا هي تلك الدول التي طبعت مع دولة الاحتلال وتطبل من أجل مطبعين جدد ألم تكن البداية من مبادرة السلام التي تبنتها القمة العربية في بيروت عام 2002 بعدما طرحها ولي العهد السعودي آنذاك عبد الله بن عبد العزيز دعت المبادرة إلى قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية ومقابل ذلك يعتبر النزاع العربي الإسرائيلي منتهيا حديث في بنودها عن معاهدة سلام شامل وإنشاء علاقات طبيعية مع إسرائيل لم ينتهي النزاع ولم يتحقق مطلب قيام الدولة الفلسطينية لكن بوادر العلاقات الطبيعية التي كانت لسنوات من المحرمات صارت حلالا في عهد الانقلاب على الثوابت فماذا بعد أن باتت إسرائيل تتبنى مواقف دول عربية لتفعل بالفلسطينيين ما تشاء بعيدا عن عدسات الكاميرات قد تغيب الجزيرة عن القدس المحتلة بعد قرار سلطات الاحتلال ولكن فلسطين ستبقى على شاشة الجزيرة مهما فعلوا ومهما قالوا ومهما ساقوا من اتهامات واهية تقول شبكة الجزيرة التغطية مستمرة