حجاج ليبيا يتخوفون من تعرضهم للاعتقال بالسعودية

31/08/2017
هؤلاء الحجاج قدموا من الجنوب الليبي تحملوا مشقة السفر وخطورة الطريق حتى يؤدوا مناسك الحج انطلاقا من طرابلس كبقية رفاقه الحجاج يأمل الحاج خير ميلاد أن تنعم بلاده بالاستقرار ويتوقف الصراع السياسي والمسلح بين أبنائها الذين كانوا ضحايا لأزمة طالت حتى تجاوزت عامها الثالث يطغى على كل الليبيين هم الوطن نتمنى أن يعود لليبيا الاستقرار وان نخطو خطوات إيجابية نحو المصالحة يكون عمل كل مواطن مخلص لله وللوطن يشكل مطار معيتيقة بالعاصمة طرابلس نقطة انطلاق نحو الأراضي السعودية لأكثر من أربعة آلاف حاج ليبي من المنطقتين الغربية والجنوبية من البلاد لا هم لهم سوى الحديث عن الأزمة التي تعيشها بلادهم الحجاج همهم واحد غايتهم وحدة إن بلادهم تستقر وكل من لا صوت يعلو فوق صوت الله يحفظ ليبيا سبعة آلاف حاج ليبي سيقفون هذا العام في صعيد عرفات لكن ليبيين آخرين لم يتمكنوا من أداء فريضة الحج خيفة اعتقالهم على غرار ما تعرض له ثلاثة ليبيين بعد أدائهم العمرة في شهر رمضان الماضي منذ أكثر من شهرين اعتقلت السلطات السعودية ثلاثة ليبيين من مدينة الزاوية غرب البلاد بعد أدائهم مناسك العمرة وشكلت عملية الاعتقال صدمة لم يتعود عليها الليبيون ما منح شعورا بعدم الأمان للراغبين في الحج أضيفت في الذهنية الليبية حسابات سياسية قبل السفر إلى السعودية فبالتالي كل من يعتقد أن لديه وجهة نظر مخالفة وكل من يعتقد بأنه قد يصنف سياسيا مع طرف ضد الطرف الآخر يعيد حساباته قبل أن يتوجه إلى الأراضي المحرمة خارجية حكومة الوفاق الوطني الليبية طلبت إيضاحات من السلطات السعودية بشأن أسباب اعتقال الليبيين الثلاثة لكنها لم تتلق ردا حتى الآن في حين تشير معلومات غير مؤكدة إلى تسليم المعتقلين إلى الحكومة في شرق البلاد موالية لحفتر وغير معترف بها دوليا أحمد خليفة الجزيرة طرابلس