18 ألف روهينغي فروا لبنغلاديش خلال أسبوع

30/08/2017
مزيد من مسلمي الروهنغيا يتدفقون إلى الحدود مع بنغلاديش تقطعت بهم السبل هنا بعدما فروا مما وصفته منظمات دولية بأسوأ أعمال عنف يشهدها إقليم أراكان شمال غرب البلاد منذ خمس سنوات المنظمة الدولية للهجرة قدرت أعداد من عبروا الحدود إلى بنغلاديش بنحو ثمانية عشر ألفا خلال أسبوع وأضافت المنظمة أنه من الصعب تقدير عدد العالقين على الحدود بين البلدين فالسلطات في بنغلاديش تمنعهم من الدخول رغم مناشدة الأمم المتحدة وكان مجلس الروهينغا الأوروبي في جنيف أعلن مقتل ما بين ألفين إلى ثلاثة آلاف مسلم وتشريد نحو مائة ألف في هجمات للجيش على الإقليم خلال ثلاثة أيام أنهم يقتلوننا في ميانمار ويحرقون منازلنا ولهذا لجأنا إلى هنا لحقونا بالطائرات الهليوكوبتر وسرقوا ممتلكاتنا وطردوا وقتلوا رجالنا الرواية الرسمية للحكومة تقول إن متمردين من الروهنغيا شنوا هجمات منسقة ضد قوات الأمن فاندلعت اشتباكات بين الجانبين في حين تشير تقارير إعلامية إلى ارتكاب الجيش انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ضد مسلمي الروهنغيا منظمة التعاون الإسلامي أدانت من جهتها تجدد العنف ضد أقلية الروهنغيا المسلمة مشيرة إلى أن ذلك تجلى بوضوح في التدمير الممنهج والمنظم لكثير من القرى والمنازل كما أدانت المنظمة ما وصفته بالاستخدام العشوائي للقوة العسكرية بما في ذلك المدفعية الثقيلة ضد المدنيين دعوة لعدم استخدام أفراد الأمن القوة المفرطة ضد الروهنغيا صدرت أيضا عن مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومنذ عقود تعاني أقلية الروهنغيا من التهميش في ميانمار كما أن السلطات هناك لا تمنحهم الجنسية وتعتبرهم مهاجرين غير شرعيين على الرغم من تأكيدهم بأن جذوره في البلاد تعود لقرون مضت ويأتي تصاعد العنف ضدهم من جديد ليزيد من معاناتهم