هذا الصباح-مهرجان فنّ الشوارع يغيّر معالم مدينة

03/08/2017
ثوب جديد مزركش ارتدته مباني مدينة بريستول البريطانية صنعته أيدي أشهر فناني الشوارع والغرافيت في أوروبا ضمن مهرجان غرافيت السنوي القائمون على المهرجان قالوا إنه الأكبر من نوعه في أوروبا وقد تمكن بالفعل من استقطاب أشهر رسامي الشوارع في أوروبا بعد النجاح الذي حققته المهرجانات الأربعة السابقة موضوعات الجداريات تنوعت بين رسم الوحوش إلى شخصيات المثلجات الذائبة التنافس بين الفنانين كان كبيرا خصوصا أن أعمالهم الفنية تجسدت على جدران مدينة برستول مسقط رأس الرسام ويرى مؤيدو هذا المهرجان أن موضوعات الرسوم تمس حاجة الجمهور في العيش في بيئة جميلة آمنة تزخر بألوان المبهجة لكن هناك من يرى أن بعض المواضيع لم تعجبهم ولم يكن لهم رأي في اختيارها وهم يرون أن الرسامين سيعودون في غضون أيام إلى بلادهم بينما يعيشون هذا الوضع عاما كاملا حتى يحين موعد مهرجان الثاني بدء مهرجانا غرافيتي في عام 2008 بمشاركة خمسين فنانا واليوم ارتفع العدد إلى ثلاثمائة وخمسين ورغم سعادة الجمهور في اختيار مدينتهم ومشاهدة الحدث فإن البعض شغلتهم مشكلة إيجاد الطريق إلى المنزل