غوتيريش: الاستيطان الإسرائيلي يعيق حل الدولتين

29/08/2017
الأنشطة الاستيطانية هي من أهم عوائق تحقيق مبدأ حل الدولتين وفق الرؤية الدولية هذا ما خرج به الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال زيارته الأولى إلى الأراضي الفلسطينية منذ توليه منصبه العام الماضي من المهم إزالة العوائق أمام قضية حل الدولتين ونحن ندرك أن النشاطات الاستيطانية كما قلت مرارا غير شرعية وفقا للقانون الدولي وهذه النشاطات الاستيطانية تعد عائقا من الضروري إزالته لتحقيق حل الدولتين رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله دعا ضيفه الأممي إلى بذل مزيد من الجهود لحماية الفلسطينيين من انتهاكات الاحتلال ودعم الجهود الدبلوماسية لإقامة دولة فلسطينية هناك ضرورة لتخرج قرارات الأمم المتحدة من اطار القرار الى إطار التنفيذ الفعلي وهناك ضرورة لدعم مساعينا للاعتراف بالدولة الفلسطينية كاملة العضوية في الأمم المتحدة وفق حل الدولتين الذي يحظى بإجماع دولي وتأتي زيارة غوتيريش للأراضي الفلسطينية في ظل تردي أوضاع الفلسطينيين وعجز الأمم المتحدة عن لجم الانتهاكات الإسرائيلية زيارة غوتيريش منطقة لم تأت بالنفع للفلسطينيين كما يقولون بقدر ما هي امتصاص للغضب الإسرائيلي تجاه المؤسسة الأممية وتحسين للعلاقات المتوترة مع إسرائيل فقد تعرض غوتيرش ومؤسسته الأممية لانتقادات من مسؤولين إسرائيليين وفي مقدمتهم رئيس الحكومة الإسرائيلية لما سموه التمييز ضد إسرائيل في الأمم المتحدة وما تعانيه إسرائيل كما يقول قادتها من هواجس أمنية من دول الجوار وخصوصا سوريا ولبنان هواجس أبدى غوتيريش تفهمه لها وأكد أن الأمم المتحدة ماضية في مهامها للحفاظ على الأمن والسلام في المنطقة سمير أبو شمالة الجزيرة رام الله فلسطين