صواريخ كوريا الشمالية تثير ردودا دولية

29/08/2017
أعادت التجربة الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية يوم الثلاثاء ملف الصراع بشأن مجمل برنامجها النووي والصاروخي وتداعياته إلى واجهة الأحداث وعلى حافة المخاطر الرئيس الأميركي استبق جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي بشأن هذه التجربة بقوله إن كل الخيارات مطروحة للرد ما حدث بالأمس غير مقبول إطلاقا وغير مسؤول وسوف نتحدث عما يجب فعله بشأن كوريا الشمالية ولا ينبغي أن تحلق الصواريخ فوق أي بلد مثلما حدث مليون شخص في اليابان إنه أمر غير مقبول لقد انتهكوا كل قرارات مجلس الأمن ولذلك أعتقد أن هناك أمرا جادا يجب أن يحدث وتعمل واشنطن بانضمام الصين لأعضاء مجلس الأمن لكبح جماح بيونغ يانغ الصاروخي والنووي لكن بيجين مازالت ترى أن الحل يكمن في التهدئة المتبادلة من أجل قيام حوار هادئ يمكن أن يحقق نتائج قدمت الصين اقتراحا بالتعليق المزدوج الذي يضع في الاعتبار هواجس كل طرف وقد يجمع ذلك أطراف الأزمة على طاولة مفاوضات بأسرع وقت ممكن بريطانيا أعلنت أنها ستبحث مجمل التطورات وسبل التنسيق المشترك مع اليابان خلال زيارتها المرتقبة لطوكيو لكنها استبقت الزيارة بإدانة تجربة بيونغ يانغ الأعمال التي تقوم بها كوريا الشمالية هي استفزاز متهور هذه اختبارات غير قانونية ونحن ندينها بشدة سنواصل العمل مع شركائنا للضغط على بيونغ يانغ لوقف هذه التجارب تجربة كوريا الشمالية الصاروخية تزامنت مع تصريحات شديدة اللهجة أطلقتها في مؤتمر عن نزع السلاح ترعاه الأمم المتحدة في جنيف وصفت فيه واشنطن بأنها تدفع الوضع في شبه الجزيرة الكورية نحو مستوى خطير من الانفجار في تأجيج الأوضاع وإجراء سلسلة من التدريبات معتبرة أن ذلك سياسة ابتزاز تجاه بيونغ يانغ استمرت لأكثر من نصف قرن