حظر استيراد أكثر من مئتي صنف من الأدوية بالسودان

29/08/2017
قصة صنع الدواء في السودان أصبحت هاجسا ينتاب السودانيين بعد ارتفاع أسعارها بشكل أضحى يعرض حياة مرضى للخطر أما أخيرا فقد التفتت الحكومة السودانية إلى دعم الصناعة المحلية لتلبية احتياجات البلاد من الأدوية بلغت الأدوية المسجلة لدى السودان أكثر من أربعة آلاف وخمسمائة نوع توفر المصانع المحلية منها أكثر من تسعمائة نوع أي ما يقدر بالربع لكن قرار الحكومة تشجيع الصناعة الدوائية الوطنية يتطلب كثيرا من الإجراءات الأساس هو عملية حظر استيراد هذه الأصناف المنتجة محليا بالإضافة لأنه توجيه الجهات المصرفية في البلد لعملية تمويل للمصانع الموجودة لعملية الاستثمار إذا كان زي ما ذكرنا توسع رأسي توسع أفقي حتى يكون أداء أفضل لتنفيذ هذه السياسة مستقبلا يستورد السودان سنويا أدوية تتجاوز قيمتها 200 مليون دولار وفق إحصاءات رسمية لكن النقص الكبير في النقد الأجنبي يصعب استيراد الأدوية وكذلك استيراد مدخلات الإنتاج للصناعة المحلية وهو سبب رئيسي في ارتفاع أسعار الدواء لدينا أكثر من 38 مصنع متوقفة يجب أن ويضطر مستوردو الأدوية إلى اللجوء لسوق الصرف الموازية لتوفير احتياجاتهم من النقد الأجنبي حيث يزيد سعر الدولار عشرين جنيها سودانيا مقابل سبعة جنيهات في السوق الرسمية التزام بنك السودان المركزي بتوفير العملات الأجنبية شرط لابد منه لدعم الصناعات الدوائية لكي لا يصبح ارتفاع سعر الدواء داء عضال الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم